الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

شذرات من أخبار و أنشطة الإمام المؤيد والمنتدى العلمي

الإمام المؤيد يدافع عن احتجاجات المتظاهرين في البصرة و غيرها من المحافظات العراقية و يدين عدوانية رد السلطة على المتظاهرين 21-6-2010 م


    من على فضائية الشرقية و في برنامج حصاد الشرقية ظهر سماحة العلامة الشيخ حسين المؤيد على شاشة الشرقية مدافعاً عن احتجاجات المتظاهرين في البصرة و غيرها من المحافظات العراقية و اعتبرها تحولا نوعياً مهماً و لافتاً , و ذكر الإمام المؤيد أن السلطة الحاكمة و القوى السياسية الممسكة بالواقع السياسي في العراق ربما فوجئت بهذه الحركة الجماهيرية الّا انّ من يعرف قوانين الحركة الاجتماعية يتلقى هذه الاحتجاجات كأمر طبيعي الحصول في ظل وصول المجتمع العراقي إلى حالة الغليان الاجتماعي المؤدي الى الانفجار الاجتماعي . و اعتبر الإمام المؤيد أن هذه التظاهرات السلمية هي حق مشروع تكفله الديمقراطيات في العالم كله و إنها من ابسط و أبده الحقوق الديمقراطية .

و أضاف الإمام المؤيد انّ السلطة الحاكمة فقدت أعصابها و استطاعت الحركة الجماهيرية أن تحشر السلطة في الزاوية الحرجة فما كان من هذه السلطة إلا أن قامت بأعمال عدوانية جعلت هذه السلطة مدانة .

و ذكر الإمام المؤيد أن الحكومة لا تستمد شرعيتها و فلسفة وجودها من مجرد انتخابها , و إنما تستمد شرعيتها من وفائها العملي بمتطلبات الشعب , فالسلطة العاجزة عن تحقيق متطلبات الشعب هي سلطة فاقدة للشرعية .

و ذكر الإمام المؤيد انّ القوى السياسية الممسكة بالواقع السياسي في العراق و التي أمسكت بهذا الواقع في الوقت الضائع طالما حاولت أن تحقن الجماهير بالمهدئات و المسكنات , و طالما حاولت من خلال الحقن الطائفي أن تعمل على إسكات المواطنين أمام المطالبة بمصالحهم من خلال التلويح بالمصلحة الطائفية . لكن الجماهير استفاقت و ما عادت الشعارات و المهدئات قادرة على إسكات الشارع .

و رأى الإمام المؤيد ان هذه الحركة الجماهيرية إذا اتسمت بالتحرك الحضاري البعيد عن الفوضى و الفتنة و العنف قادرة على أن تفرض إرادة الجماهير لا على صعيد توفير الخدمات فقط و إنما على صعيد تصحيح مسار العملية السياسية و تعديل بنائها الخاطئ أو على الأقل المجيء بحكومة قوية مخلصة قادرة على تلبية طموحات الشعب و العمل على تصحيح مسار العملية السياسية لتبنى على أساس الثوابت الوطنية و تكون منسجمة مع الديموقراطية الحديثة القادرة على بناء الدولة و المجتمع .

و دعا الإمام المؤيد الجماهير إلى الاستفادة من الخطأ على قاعدة أن من لم يستفد من الخطأ فسوف يتورط فيه ثانيةً , و قد كان على الجماهير أن تستفيد من خطأ انتخاب هذه القوى السياسية بدلاً من إعادة انتخابها .

و وصف الإمام المؤيد الاحتجاجات الجماهيرية بأنها احتجاجات تمتلك منطقاً رصيناً مؤكداً على الوعي الفطري الذي يمتلكه المواطن العراقي البسيط .

مكتب سماحة الإمام المؤيد
 

 

السابق

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com