الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

شذرات من أخبار و أنشطة الإمام المؤيد والمنتدى العلمي

الإمام المؤيد يهنئ فضيلة الدكتور الشيخ أحمد الطيب بمناسبة توليه مشيخة الأزهر الشريف 21/3/2010 م

بعث سماحة العلامة الشيخ حسين المؤيد رسالة تهنئةٍ إلى فضيلة الدكتور الشيخ أحمد الطيب بمناسبة توليه مشيخة الأزهر الشريف هذا نصها :-


صاحب الفضيلة العلامة الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تحية طيبة , و بعد

بسعادة غامرة و فخر و إعتزاز كبيرين تلقيت نبأ إصدار فخامة الرئيس محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة مرسوم تعيينكم شيخاً للأزهر الشريف .

و إنني إذ أتقدم لفخامة الرئيس مبارك بالشكر و التقدير على حسن اختياره الموفق و المسدد , و لفضيلتكم بالتهنئة و التبريك على نيل هذه الثقة و تسلم هذه المسؤولية العظيمة و تسنم هذا المنصب الخطير ذي التأثير الكبير في مصر و العالم الإسلامي , فإن لي وطيد الأمل بان توليكم لمشيخة الأزهر الشريف سيكون نقلة نوعية تعيد للأزهر الشريف مجده و مكانته التاريخية و دوره الحيوي في رفع راية الإسلام و إعلاء كلمته , و في الزعامة الدينية و الريادة العلمية و الحضارية , و رعاية المسلمين جميعاً و الاهتمام بقضاياهم و معالجة مشكلات العالم الإسلامي .

و سيكون الأزهر الشريف حجر الزاوية في حضور مصر بثقلها الستراتيجي في العالم العربي و الإسلامي و على الساحة الدولية .

ان منزلتكم العلمية الرفيعة , و اعتدالكم الفكري , و منهجكم الوحدوي , و قدرتكم على التوفيق بين التراث و الحداثة و الأصالة و المعاصرة , و انطباعكم بالمنهج العلمي الأزهري المنفتح على التجديد في إطار القواعد العلمية التي إنتهجها علماء الإسلام و فقهاؤه الأكابر , و حيويتكم و جديتكم سينعكس ايجابا على الخط الذي سينتهجه الأزهر الشريف و الذي يشده الى تاريخه و تراثه في الوقت الذي يدفع به إلى حاضر مشرق و مستقبل واعد يحفظ له رمزيته الإسلامية و مرجعيته المعتدلة المتألقة التي ستقف بوجه التحديات المتنوعة , و تسد الفراغات التي عانى في ظلها المسلمون على مرّ عقود سلفت من الفوضى الفكرية و الفقهية و المرجعيات الطحلبية , و من ضياع البوصلة في ظرف متلاطم الأمواج مما أسهم في إنتاج التطرف تارة و في تهميش النهج الإسلامي الصحيح و اضعافه تارة أخرى .

إنني اذ أكرر التهنئة لفضيلتكم أود التأكيد على استعدادي التام للتعاون و التنسيق معكم شخصياً و مع الأزهر الشريف بقيادتكم من أجل خدمة الإسلام و المسلمين سائلاً الله تعالى لكم الموفقية و النجاح في أداء مهامكم الجليلة .

و ختاماً

تفضلوا بقبول فائق التقدير و بالغ الاحترام و خالص المودة .

أخوكم
العلامة الشيخ حسين المؤيد
3-4-1431 هـ
19-3-2010م
 

 

السابق

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com