الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

الأسئلة والاستفتاءات

حضانة الزوجة الناشز

رجل تزوج من امرأة منذ ست سنوات ونصف، وأنجبا طفلتين، الرجل ينفق على العائلة بما يرضي الله تعالى، ويمارس معها المعاشرة الجنسية، ولم يضربها قط منذ أن عقدا قرانهما، حدثت بعضالخلافاتوالزوجة هي من قامت بترك منزل الزوجية والذهاب لمنزل والدها.
زوجها يحبها فأرسل لها العديد من الوسطاء، وحاول إرجاعها بكل الوسائل الراقية الممكنة لكن دون جدى، طالبها بجميع حقوقه الشرعية لأنها ما زالت على ذمته الزوجية، ومنذ ذلك اليوم أصبحت زوجته تمنعه من حقوقه الزوجية في المعاشرة الجنسية، علماً أنه يتضرر بسبب ذلك.. بل أكثر من ذلك، تعدى الموضوع أن لا تجعله يراها، ثم منعته من المكالمات الهاتفية أيضاً وأصبح لا يرى حتى شبحها، ولا يسمع أي كلمة منها.
ما زال الزوج ينفق عليها هي مع الطفلتين بشهادة الزوجة نفسها.
الزوج من ذوي السيرة الحسنة، ومن مرتادي المساجد على الدوام.
الزوجة مازالت في ذمة الزوج، أي ما زالت زوجته...

السؤال هو:
الزوجة رفعت قضية حضانة للطفلتين، علماً أن الزوج يقتسم معها الأوقات، ولا يمنعها بتاتاً عن الطفلتين، بل هي ترى الطفلتين في كل يوم وأكثر مما يراهما الزوج...
لمن تكون الحضانة؟؟
علماً أن الطفلة الأولى تجاوزت الثلاث سنوات والنصف.
والطفلة الثانية تعدت السنتين.

الجواب:
حسب مفروض السؤال لا تعطى الحضانة للأم لأنها متمردة على زوجها وهذا مخل بدينها وأخلاقها فلا تؤتمن على تربية بنتيها، مضافاً إلى أن منحها الحضانة يوجب إمعانها في التمرد على الزوج والواجب عليها أن تعود إليه وتعيش معه وتحضن بنتيهما في بيته.

الفهرست || الأسئلة الفقهية

السابق

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com