الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

الأسئلة والاستفتاءات

جواب سؤال عن خيانة زوجية

افتونا جزاكم الله خيراً.
السؤال:
أسرة تتكون من أب وأم وأبناء مضى على زواج الأب من الأم أكثر من 28 سنة وقد قام هذا الزوج بعد هذه الفتره من الزواج باعطاء زوجته مخدرات وبعد تناولها أخذت بالتحدث مع زوجها بأمورها الشخصية وعلاقاتها وقد اخبرته بانها قامت بخيانته في بداية الزواج منه مع شقيقه (عم أبناءه) وفي اليوم الثاني عند اخبارها بما قالت اعترفت بذنبها وهي بكامل قواها العقلية وبدون أي تأثير، ما حكم العلاقة الزوجيه حالياً وما موقف الزوج شرعاً منها ومن أخيه وما حكم اطفاله الذين انجبتهم بعد خيانتها.
وفقكم الله وسدد خطاكم.
 

الجواب:
ما قام به الزوج من إعطاء زوجته مادة مخدرة هو عمل محرم لم يكن جائزا له إرتكابه، وما تقوله الزوجة تحت تأثير المادة المخدرة التي تخل بسلامة تفكيرها لايؤخذ به. وأما إعترافها لزوجها وهي في كامل قواها العقلية فهو لايجعل زواجهما باطلا فهي من الناحية الشرعية لا تزال زوجة له، وبحكم القاعدة الفقهية المعروفة (الولد للفراش) فإن أطفاله الذين أنجبتهم ينتسبون شرعا إلى زوجها. وهي بزناها مع أخيه قد إرتكبت وإياه جريمة دينية وأخلاقية عظيمة وإكتسبا خطيئة من الكبائر فعليهما التوبة إلى الله تعالى توبة نصوحا. وإن أحرز الزوج منها صدق التوبة فينبغي له سترها والصفح عنها. وأما إقامة الحد أو ما شاكل من العقوبة على الزوجة وعلى أخيه فهذا من إختصاص القضاء الشرعي ولا يجوز للزوج أن يقدم عليه.

الفهرست || الأسئلة الفقهية

السابق

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com