الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

الأسئلة والاستفتاءات

حكم الصوم بالسفر

سماحة الشيخ الفاضل حسين المؤيد.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الشيخ الفاضل أرجو الإجابة:
السؤال الأول:
إني مقيم في دولة عربية وأعمل هناك، الآن في شهر الخير والفضيلة شهر رمضان قد يحصل أن أذهب إلى مدينة أخرى تبعد عنا مثلاً 80 كيلو متر لحضور اجتماع عمل أو لمقابلة شخص يتعلق بالعمل أو لشراء شيء أو لإحضار صديق من المطار وهذا الأشياء لا تحدث دائماً وإنما مفاجأة قد تحدث 5 أو 10 أو 15 مرة بالسنة ولا أستطيع الذهاب إلا صباحاً لأنه أغلب الاجتماعات صباحاً ولا أستطيع قضاء هذه الحاجات بعد الظهر. فهل يجب علي الإفطار والقضاء بعد رمضان أو هل يجوز أن أبقى صائماً.
السؤال الثاني:
في نفس الوقت أهلي مقيمين في مدينة أخرى تبعد 70 كيلومتر تقريباً خلال السنة أذهب لزيارتهم كل خميس وجمعة وأحياناً بين الجمعة والأخرى. فهل يجب الإفطار والقضاء لي ولزوجتي أم ماذا.
وأسأل الله ان يوفقكم لما فيه الخير.


الجواب الأول:
إذا كان سفرك هذا مرتبطاً بعملك فتبقى على صومك ولا تفطر وهكذا كل سفر يعد سفر عمل. مضافاً إلى أنني أذهب إلى صحة صوم رمضان للمسافر، فيمكنك أن تصوم حتى لو لم يكن سفرك مرتبطاً بعملك.
الجواب الثاني:
سفرك لزيارة الأهل يخل بصومك إذا كان قبل الظهر وكذلك الحال بالنسبة لزوجتك ولكن إذا كان مكان إقامة أهلك وطناً لك كأن يكون مسقط رأسك ولم تقرر أنت الإعراض عنه تماماً فإنك تصوم في اليوم الذي تكون فيه هناك لكن زوجتك تفطر إلا إذا كان المكان نفسه وطنا لها.
وهذا كله بناء على أن الإفطار على المسافر واجب وعزيمة وليس رخصة، وأما بناء على أنه رخصة وهو ما أذهب إليه فيمكنكم الصوم حتى بالسفر.

الفهرست || الأسئلة الفقهية

السابق

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com