الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

شذرات من أخبار و أنشطة الإمام المؤيد والمنتدى العلمي

الإمام المؤيد يبدي قلقه من التدخل الأمريكي في الثورة اليمنية ٢٣/٠٦/٢٠١١

أبدى سماحة العلامة الشيخ حسين المؤيد قلقه من التدخل الأمريكي السافر في الثورة اليمنية مؤكدا خطورته على اتجاهات الثورة و مستقبل اليمن .
وقال الإمام المؤيد في تصريح له : نعرب عن بالغ قلقنا من التدخل الأمريكي السافر في الثورة اليمنية و الذي يعتبر مؤشرا خطيراً على سعي الإدارة الأمريكية لإجهاض الحركة الجماهيرية العظيمة التي قام بها الشعب اليمني و شباب الثورة عبر صياغة وضع سياسي يستجيب أولا للمصالح الأمريكية التي لا تلتقي مع المصلحة العربية عموما و مصلحة اليمن على وجه الخصوص و محاولة تامين الهيمنة الأمريكية المستقبلية على اليمن بعد تغيير النظام .
وأضاف الإمام المؤيد : ان هذا التدخل خرق لكل الأعراف و القواعد المتبعة في العلاقات الدولية ، فما معنى ان يدير السفير الأمريكي حوارات انتقال السلطة ! و ما معنى ان ترسل الإدارة الأمريكية فيلتمن ليشرف على طبخة سياسية ترمي إلى تامين المصالح الأمريكية !.
وقال الإمام المؤيد ان الثورة اليمنية بوصفها ثورة تحررية بدء بتحرير الذات و انتهاء بتحرير المجتمع على الأرض لا يمكن أن تحافظ على نقائها و أصالتها و قدرتها على الوصول الى أهدافها الا اذا استعصت على الهيمنة الأجنبية و رفضت المساومة على استقلالية الإرادة و القرار و رفضت ربط الثورة و حركتها السياسية بعجلة القوى الكبرى و أذنابها .
ان اخطر تحد تواجهه الثورات العربية هو ذات التحدي الأخطر الذي واجهه المشروع النهضوي العربي الإسلامي و هو خطر التحدي الخارجي الذي تجسد في حركة الاستعمار بكل أشكاله و يتجسد حاليا في الهيمنة الاستكبارية و تدخل القوى الكبرى للتحكم بمصائر الشعوب .
وأضاف الإمام المؤيد: انني أوصي شباب الثورة و قوى المعارضة ان تلتزم جانب الحيطة و الحذر من التدخل الأمريكي و الخارجي في شؤون اليمن و ثورتها ولابد من الإصرار على استقلالية الإرادة اليمنية و القرار اليمني و قيادة الثورة باتجاه الأهداف التي يتطلع إليها الشعب اليمني الشقيق ، فقد قامت الثورة لتحقيق الكرامة و تجسيد الإرادة الشعبية و ذلك لا يتحقق إلا بضمان الاستقلالية عن القوى الأجنبية و عدم الخنوع للهيمنة الاستكبارية . وقد برهنت السياسة الأمريكية على حقيقة انها سياسة انتهازية نفعية لا علاقة لها بالمبادئ الإنسانية و لا تحرص على مصالح الشعوب و إنما تحرص على تامين المصالح الإمبريالية و الصهيونية ، فهي ذئب أمعط مهما حاولت ان تظهر لابسة جزة خروف .
وختم الإمام المؤيد تصريحه بالقول : إننا نراهن على الحضور الثوري للشعب اليمني و شباب الثورة و على وعيهم و حرصهم على مصلحة الثورة و اليمن و كلنا ثقة في إنهم سيقفون بوجه النفوذ الاستكباري و يحبطون المحاولات التي يقوم بها الأجنبي و من يتحرك في فلكه داخليا لتوجيه مسار الثورة بما يخرجها عن سياقها .

 

السابق

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com