الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

شذرات من أخبار و أنشطة الإمام المؤيد والمنتدى العلمي


الإمام المؤيد ينعى سماحة العلامة الشيخ نوح القضاة
19/12/2010

أصدر سماحة المرجع الإسلامي العلامة الشيخ حسين المؤيد بياناً نعى فيه سماحة العلامة الشيخ الدكتور نوح القضاة , هذا نصه :-

بسم الله الرحمن الرحيم

بقلب يعتصره الأسى و الألم و نفس أثقلها الحزن و الغم تلقينا نبأ وفاة العلامة الجليل سماحة الشيخ الدكتور نوح القضاة , مفتي عام المملكة الأردنية الهاشمية السابق .

لقد كان الراحل الفقيد من عيون علماء الأمة الإسلامية و رجالها الربانيين , و المثل الرفيع في العلم الراسخ و العمل الصالح و النفس الطاهرة و الخلق السامي , عرفناه عالماً جليلاً ذا باعٍ طويلٍ في العلم الشرعي , و تقياً تسكن النفوس الى ورعه و صلاحه و هديه , و عابداً زاهداً بالدنيا و مفاتنها مراقباً لنفسه صائناً لها مخالفاً للهوى منقاداً لتعاليم المولى عز و جل . و قد كان مضرب المثل في النزاهة و سمو النفس و انقطاعها الى الله تعالى , لم يحرفه جاه و لم يستزله منصب , ضم الى علمه حلم الكبار و حكمة الشيوخ , و تميز على علو مكانته و رفعة قدره بالتواضع و خفض الجناح .

لقد فقدت به الأمة مُصلحاً يسلك سبيل الإعتدال و يعمل على وحدة الكلمة و لم الشمل , منفتحاً على المدارس الإسلامية بصدر رحب و عقل ناضج مستوعب بعيد عن الجمود و التعصب , ضالته الحكمة و هدفه الحقيقة .
و كان رضوان الله تعالى عليه رحيماً بالمؤمنين شديداً على أعداء الدين منافحاً عن شريعة سيد المرسلين صلوات الله و سلامه عليه , مهتماً بأمور المسلمين مهموماً بقضاياهم العادلة متطلعاً الى مجدهم مكافحاً في نصرتهم مُجداً في النصح لهم .

و هكذا يمثل فقده خسارة جسيمة , و تعتبر وفاته ثلمة في الكيان الإسلامي الذي هو أحوج ما يكون الى أمثاله من العلماء العاملين الصالحين .
أنني بهذه المناسبة الأليمة أعزي الأمة الإسلامية جمعاء و علماء المسلمين قاطبة , و المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة قيادةً و شعباً , و أسرة الفقيد المحترمة و ذويه الأكارم رافعاً كف الضراعة الى المولى سبحانه أن يتقبل الفقيد و يتغمده بالرحمة و الرضوان و يسكنه من الجنان أعلاها منزلة و أرفعها درجة , و أن يعوض المسلمين عن هذه الخسارة الفادحة , و يلهم كل مصاب فجعه فقد هذا الراحل الجليل الصبر و السلوان , إنه نعم المولى و نعم المجيب و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم .

الشيخ حسين المؤيد
13/1/1432 هـ
19/12/2010 م

 

السابق

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com