الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

المقالات

إستفادات نورانية من آية إكمال الدين

 


في قوله تعالى : اليوم يئس الذين كفروا من دينكم . دلالة قوية على الأمور التالية : - أولا : - صلاح جيل الصحابة رضي الله تعالى عنهم ، و ائتمانهم على الدين و مستقبل الدعوة و الرسالة ، و إلا كيف يتحقق يأس الكفار من الدين إذا لم يكن هذا الجيل قد بلغ المستوى المطلوب إيمانا و وعيا و أمانة و كفاءة في احتضان الرسالة و حمايتها و حمل مشعلها بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم . ثانيا : - رد مزاعم مُنظِّري التشيع حول ارتداد الصحابة ، أو تمردهم على نصوص الإمامة و استخلاف النبيّ صلى الله عليه و سلم لعليّ كرٌم الله وجهه ، ذلك أنه لو كان هناك استخلاف و تمرد و ارتداد ، فهذا أدعى الى طمع الكفار في محق الدين و انتعاش آمالهم في حصول الإرتداد عنه و التمرد عليه و حرف مسيرته ، بينما الآية تقرّر يأس الكفار و انقطاع أملهم في انتكاسة هذا الدين . ثالثا : - هذا المقطع يدل دلالة واضحة على نفي ما يدعيه مُنظرو التشيع من نزول قوله تعالى : اليوم أكملت لكم دينكم ، في قضية استخلاف عليّ رضي الله تعالى عنه في غدير خم ، ذلك أنه لو كان هناك استخلاف و تعيين في غدير خم ، لكان قوله تعالى : اليوم يئس الذين كفروا من دينكم ، فاقدا للمصداقية ، لوقوع التمرد على هذا الإستخلاف الذي يدعي الشيعة أنه به تحقق إكمال الدين و إتمام النعمة و به رضي الله الإسلام دينا ، و معنى ذلك أنه لم يقع ما يوجب يأس الكفار من انتكاسة الدين ، بينما الآية الكريمة تقرر بصورة جازمة يأس الكفار من انتكاسة الدين ، و هي تقرّر ذلك أولا و تعقبه مباشرة بالإخبار عن إكمال الدين و إتمام النعمة ، الأمر الذي يؤكد أن الآية قد نزلت في عرفة ، و أنه لا ربط لها بقضية الإستخلاف و التعيين المزعوم في غدير خم .

السابق

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com