الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

المقالات

شواهد على نفي الإمامة و الوصاية


إن من الشواهد التي تدعم و تؤكد نفي نظرية الإمامة و الوصاية التي يزعم مُنظِّرو التشيع ثبوتها و أنها امتداد للنبوة ، قوله تعالى : ( يوم يجمع الله الرسل فيقول ماذا أُجبتم قالوا لا علم لنا إنك أنت علام الغيوب ) . فقد حصرت الآية الكريمة السؤال بالرسل ، فلو كان هناك أوصياء للرسل ، و لو كان هناك أئمة منصوبون و معيَّنون من قِبَل الله تعالى ، و لو كانت هناك إمامة و وصاية تُعتَبر امتدادا للنبوة ، فلا وجه لحصر السؤال بالرسل ، و إنما يلزم أن يُسأل الأئمة أيضاً ، لأنهم بحسب ما تزعمه نظرية الشيعة ينهضون بأمر الله تعالى بوظائف الإمامة الإلهية ، لا سيما إذا كان المقصود بالآية الكريمة السؤال من الرسل عن حال أممهم بعدهم ، ففي هذه الحال يكون الأجدر توجيه السؤال إلى الإمام الذي عُيِّن من الله تعالى كامتداد للنبوة فهو الذي يجب أن يُسأل لكونه هو الذي يقوم بالوظائف بعد الرسول بحسب الزعم . و هكذا يتضح أن هذه الآية الكريمة من شواهد نفي الإمامة و الوصاية التي يقوم عليها التشيع المذهبي .

السابق

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com