الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

اللقاءات الإعلامية

وقائع اللقاء الثاني للإمام المؤيد في ندوة حوار مفتوح عبر الانترنت مع شبكة أخبار العراق غرفة صوت الحق بتاريخ 26/2/2006

 

 

 أعزائي مستمعي صوت الرافدين أرحب بكم أجمل ترحيب و لا زالت الغمة السوداء جاثمةً على صدر العراق والاحتلال البغيض ولقاء مع سماحة المرجع الديني العلامة الشيخ حسين المؤيد في احد غرف الانترنت يحاضر مع المواطن العراقي وأبناء أمته من إعداد الأستاذ والمحلل السياسي بهجت الكردي فإلى ذلك اللقاء .
المقدم :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أعزائي مستمعي إذاعة صوت الرافدين وإخواني أخواتي مستمعي إذاعة أخبار العراق في بغداد وضواحيها وعلى شبكة الانترنت حياكم الله جميعا ضيفي لهذا اليوم صوت الشيخ المجاهد الشيخ حسين المؤيد حياكم الله إخواني أخواتي ونحن معكم على الهواء مباشرة أحييكم إخواني أخواتي في منتدى العراق الموحد وحياكم الله جميعا إن شاء الله واضح الإخوة والأخوات في منتدى العراق الموحد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني أخواتي مستمعي راديو أخبار العراق وعلى شبكة الانترنت وإخواني أخواتي مستمعي راديو صوت الرافدين ضيفنا لهذا اليوم الإمام المجاهد الشيخ حسين المؤيد حياكم الله إخواني أخواتي ونحييكم جميعا ونحيي باسمكم جميعا هذا الصوت الوطني من بغداد فأهلا وسهلا بكم الشيخ حسين المؤيد نحييك في البداية ونشكرك على تواصلك معنا ونشكر بإسم كل إخواننا في الغرفة هذا الصوت الوطني حياك الله شيخي الفاضل السؤال الآن بالعراق كانت قبل أيام الحالة جداً صعبة وتابعناها عن كثب نتمنى نحن المغتربين خارج العراق أن نسمع الآن منك شيخي الفاضل كيف تقرأ الوضع السياسي من داخل البلد .
الإمام المؤيد:-
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أبادلكم التحية وأشكر لكم ما تبذلونه من جهودٍ مضنية في سبيل إيصال الأصوات الوطنية و عكس الصورة الحقيقية لما يجري من أحداث في عراقنا الجريح 0 في الحقيقة العراق يمر بحلقة جديدة من حلقات محنته هذه المحنة التي افرزها واقع الاحتلال المقيت والكل قد رأى وسمع وعاش الحدث الأخير وتداعياته التي مزقت قلوب المخلصين من أبناء هذا الوطن عصرتهم هذه المحنة و آذاهم أكثر من ذلك أنهم قد لا يجدون بصيص أمل في نهاية النفق المظلم 0 الحدث الأخير أعني قضية الاعتداء الآثم على الروضة العسكرية المقدسة هذا الحدث لا يمكن أن ندركه بمعزل عن مجمل الظروف والملابسات التي يمر بِها العراق والمنطقة وهذا الحدث قد يكون خطوةً لمن خطط له ودفع باتجاهه وقد تتبعها لا سمح الله خطوات لتحقيق أهداف معينة 0 في يوم الحدث وبعد ساعات منه كنا قد أصدرنا بياناً ذكرنا فيه أن المؤشرات السياسية تتجه إلى أن وراء هذه الحادثة التي أختير لها مقطعها الزماني وموقعها المكاني جهات مستفيدة منها تبغي تحقيق هدفها في تمزيق الشعب العراقي وتعميق الاصطفاف الطائفي في المجتمع ليستثمر ذلك سياسيا ودينيا واجتماعيا وثقافيا من أجل ضرب الوحدة الوطنية و أهم من ذلك إجهاض المشروع الوطني العراقي الذي اعتقد أنه البديل الموضوعي للمشاريع التي افرزها واقع الاحتلال 0 و يراد من هذا الحدث أن ينال من وحدة العراق أرضا وشعبا وهناك بعض القوى الإقليمية التي تستثمر هذا الحدث وتحاول من خلاله بسط نفوذها في داخل العراق هذا النفوذ الذي لا يشكل إلا نقطة سلبية وعائقاً أمام المشروع الوطني في العراق و لاحظنا كيف أن هذا الحدث أدى إلى تصعيد وتيرة الشحن الطائفي وأدى إلى تعميق هذا الاصطفاف وحرك نوازع الطائفية في النفوس وعلى الرغم من محاولات التهدئة ومن الخطوات التي جرت من أجل تطويق هذه الأزمة إلا أننا نعتقد أن الأزمة لازالت قائمة والاستثمار السياسي لها لا يزال مجاله مفتوحا وهناك ملاحظات على الآليات التي اتخذت في تطويق هذه الأزمة وقد نتسع في بيان بعض التفاصيل من خلال الإجابة على بعض الأسئلة . نعم .
المقدم :-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إخواني أخواتي مستمعي إذاعة صوت الرافدين وإذاعة أخبار العراق في بغداد وعلى شبكة الانترنت من منتدى غرفة العراق الموحد وفي شبكة البالتوك أحييكم جميعا ضيفنا لهذا اليوم سماحة الشيخ حسين المؤيد هذا الصوت الوطني حياكم الله جميعا أخي الدكتور خير الدين سعيد حياك الله اسمع منك إذا كانت تساؤلاتك في ظل هذه الظروف مع الشيخ المؤيد .اسمع منك أخي الكريم.
السائل :-
سلام الله ورحمته وبركاته عليك شيخنا العزيز ألف مرحبا بك ، أشرت في بادئ حديثك على وجود توترات ضمنية لا تزال قائمة فوفق ما نستنتج من كلامك نستطيع أن نسأل الأسئلة التالية ، دماء الناس , البديل الموضوعي غير واضح المعالم لطرحه كمشروع سياسي ديني أخلاقي ثقافي تاريخي جغرافي على العراق أليس من منهاجكم كمرجعيات بغض النظر عن اتجاهاتكم الدينية أقصد سنةً أو شيعة أليس من المعقول أن يطرح برنامج فقهي يوحد جميع المسلمين بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية وفق مشروع فقهي واحد يزيل كل هذه الأمور وكل هذه الالتباسات إذ أن تاريخ الصراع الطائفي يجب أن يوضع له حد ونحن في بداية القرن الحادي والعشرين هذا أولا ، ثانيا تشابك الأقوال بين مختلف القوى السياسية أستغل بشكل خسيس لإيهام بعض الأطراف على أنها مشاركة بالفعل لاسيما الاعتداءات على المساجد ترى ما هي الأصابع الخفية التي أرادت لهذا التشابك أن يحدث ، ثالثا عقد علماء الدين في سامراء اليوم بمختلف طوائفهم على أنه يجب تحديد الفاعل أو القائم بهذه الأحداث ما هو الرد السليم والمنطقي لكافة المرجعيات بأن تؤشر عل أصابع الاتهام ، أشرت شيخي العزيز على أن هناك محاولات لتهدئة الأزمة أليس من المنطقي أن يطرح برنامج سياسي فكري ثقافي من مختلف الفصائل السياسية المعادية للاحتلال لأن الاحتلال هو الأزمة الحقيقية لكل ما يحدث وحديثك يقول أنهم لا زالوا وراءنا وعليه نرجو أن نسمع بعض هذه المفاتيح تفضل شيخنا الكريم .
الإمام المؤيد :
أما بالنسبة إلى السؤال الأول الحقيقة نحن كنا في طليعة الداعين إلى وضع آلية فقهية لاجتماع المسلمين وقدمنا برنامجا فقهيا رائدا أسميناه الفقه التقريبي 0 والفكرة في الفقه التقريبي تختلف عن فكرة الفقه المقارن , ففي الفقه المقارن تعرض الاقوال الفقهية المتنوعة وتذكر أدلة كل قول من هذه الأقوال ثم تحاكم هذه الأدلة وتمحص ليرجح أحد الأقوال على الأقوال الأخرى , بينما الفكرة في الفقه التقريبي الذي طرحناه كمنهج تقوم على أساس إمكانية الوصول إلى نتائج مشتركة وموحدة مع حفظ الخصوصيات المذهبية كي لا يرتكب إلغاء للمذاهب ولا ضرب للتعددية المذهبية ولكن من خلال فتح باب الاجتهاد يمكن الوصول إلى نتائج فقهية موحدة تجمع المسلمين على عمل واحد وتوسع مساحة المشتركات فيما بينهم ودعونا إلى ضرورة تفعيل الفكر الفقهي و إعادة النظر في كثير من القضايا التي تعد من معالم التراث الفقهي و إيجاد قواعد في أصول الفقه تساعد على هذا المنهج منهج الفقه التقريبي ومارسنا محاولات فقهية في هذا الاتجاه أدت إلى فتاوى تشترك فيها كل المذاهب ونحن نواصل بحمد الله هذا الشوط ونعتقد أنه سيكون فتحا فقهيا له تأثيره في السلوك العملي في سياق تحقيق الهدف الأكبر العظيم وهو جمع شمل المسلمين 0 لاشك إن التعددية في الاجتهاد , التعددية المذهبية والتنوع في الاجتهاد هو أمر طبيعي ولا يمكن الحجر على العقول وتوجيه هذه العقول بوجهة واحدة فأن المستويات الذهنية متفاوتة و الأفهام تتفاوت باستنباطاتها ولهذا نحن لا نريد إلغاء التعددية وإنما لا نريد أن تتحول هذه التعددية إلى طائفية مذهبية وهناك فرق بين التعددية المذهبية و بين الطائفية المذهبية و لا نريد لهذا التنوع أن يكون عاملا من عوامل الفرقة والعداء والخصومة فيما بين المسلمين 0وقد كان السلف الصالح من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رضوان الله عليهم وكذلك كان السلف الصالح من كبار التابعين وفقهاء المسلمين يتعاملون من خلال أدب الاختلاف ولم يحولوا ذلك التنوع في اجتهاداتهم وفي قراءاتهم للإسلام إلى تضارب فيما بينهم أو فيما بين أتباعهم 0 الحالات الشاذة التي حصل فيها تضارب ما فإنها قد خرجت عن إطار الاختلاف الاجتهادي و استغلت لغير صالح هذا التنوع فلهذا نحن نعتقد أن من الضروري أن يكون هناك تواصل دائم بين فقهاء المسلمين من كل المذاهب وأن تكون هناك لجان فقهية مشتركة بل ندعو إلى أن تكون للمسلمين مرجعية مشتركة تشترك فيها مجمل المحاور الفقهية لتقديم فقه موحد لهذه الأمة للمساحات التي يمكن تحقيق اشتراك فقهي فيها والمساحات التي يبقى اختلاف وجهة النظر فيها قائما نتعامل معها على أنها عامل للإثراء الفقهي لا على أنها عنصر من عناصر الفرقة والتشتت والخصومة بين المسلمين هذا بالنسبة للسؤال الأول 0 وأما السؤال الثاني فأن التشابك السياسي وإن كان موجودا في الواقع إلا أن الانكى منه هو التشابك في الفكر وعدم وضوح الرؤية واختلاط الأوراق الأمر الذي ينعكس سلبا على فهمنا للواقع السياسي وقدرتنا لتحليل ذلك الواقع تحليلا صائبا يصل إلى كبد الحقيقة 0 وعلى الرغم من أن الجهة المستفيدة من مثل هذه الإحداث لابد أن تحدد بدقة إلا أننا نجد أن التحليلات التي تطرح يبتني بعضها على المغالطات وبعضها الاخر مشوش في نفسه وهكذا توجه هذه الاتهامات يمينا وشمالا من دون أن تنطلق هذه الاتهامات من أسس علمية في التحليل السياسي , وقد يغلب دافع الانفعال في توجيه أصابع الاتهام إلى هذه الجهة أو تلك , وضوح الرؤية سياسيا وتقديم رؤية واضحة لأبناء الشعب العراقي وللأمة العربية والإسلامية في مثل هذه الأحداث التي تداعياتها لا تنحصر في داخل المجتمع العراقي فقط أقول تقديم رؤية واضحة أمر ضروري جدا في مقام التوعية في توجيه الحدث وتوجيه الناس 0 ولهذا نحن اعترضنا على البيانات التي صدرت من المرجعية حيث انه صدرت البيانات بعد الإعلان عن الحادث بفترة قليلة بساعة أو ساعتين أخذت بعدا واحدا في توجيه الاتهام ولم تطرح مجموعة الاحتمالات أو أن تسكت عن توجيه الاتهام إلى جهة معينة وتطالب بفتح تحقيق نزيه يكشف الواقع والحقائق أمام الشعب ويثبتها تاريخيا ولهذا أدى ذلك إلى تأجيج للانفعالات في الناس فحينما توجه التهمة مباشرة وبشكل قاطع وجازم إلى التكفيريين وطبعا لسنا في مقام الدفاع عنهم ولكن حينما توجه هذه التهمة بشكل قطعي إليهم فقط ولا يتم النظر إلى باقي الاحتمالات الأخرى في القضية هذا الأمر أدى إلى أن تتجه انفعالات الناس باتجاه هذا الاتهام وأوجد ذلك انعكاسات عملية في سلوك الناس.
الحقيقة المشروع الوطني مغيب عن الواقع لا انه مشروع غير واضح المعالم فالمشروع الوطني البديل مشروع واضح المعالم سواء من حيث دعوته إلى إنهاء الاحتلال و العمل على استقلالية القرار السياسي فإنهاء الاحتلال لوحده لا يكفي لان إنهاء الاحتلال يعني كنس الوجود العسكري للمحتل بينما المهم أيضا مضافا إلى ذلك تحرير الإرادة العراقية والعمل على استقلال القرار السياسي العراقي لا أن يكون هذا القرار بيد سفارة لجهة معينة لدولة معينة و ان لم يكن لها وجود عسكري على ارض العراق مضافا إلى أن هذا المشروع الوطني يعتمد المواطنة أساسا بغض النظر عن الانتماء المذهبي والعرقي والديني ويدعو إلى إقامة دولة المؤسسات والقانون ويدعو إلى دستور يمثل بحق حالة الوفاق الوطني العام للشعب فالتصويت مثلا على الدستور بنسبة سبعين بالمائة يعني أن هذا الدستور لم يرق إلى أن يمثل حالة الوفاق الوطني لأن حالة الوفاق الوطني تستدعي إجماعا وطنيا أو شبه إجماع وطني على مثل هذه الوثيقة ومن هنا يدعو المشروع الوطني إلى صياغة دستور يمثل هذه الحالة وان يقام الحكم على أساس التداول السليم للسلطة والسلمي والعمل على تحقيق السلم الأهلي في المجتمع العراقي واعتماد الكفاءة والنزاهة أساسا في المناصب السياسية والإدارية لا أن تقام على أساس المحاصصات الطائفية والاثنية 0فإذن معالم المشروع الوطني واضحة بخطوطها العامة وكذلك هي واضحة أيضا بنقاطها التفصيلية ولكن المجال السياسي لطرح هذا المشروع الوطني واستقطاب الجماهير إلى هذا المشروع ليس مفتوحا في الحال الحاضر0 اجتماع علماء الدين سواءً بسامراء العزيزة التي نحيي أهاليها نوجه لهم تحية صادقة من القلب على موقفهم الوطني الشريف إزاء هذا الحدث حيث أثبتوا جدارتهم الوطنية التي غيبت في وسائل الإعلام أقول اجتماع علماء الدين سواءً في سامراء أو في أي مدينة أخرى نحن نعتبره عاملا إيجابيا وندعو إلى التواصل في مثل هذه الاجتماعات بل نحن نعتقد أن المرجعيات الدينية فيما بينها يجب أن تتواصل وأن تكون جسور العلاقة بل فتح الخطوط الساخنة للتواصل هذا أمر يجب أن يكون موجودا وأن تكون هناك مبادرات متبادلة مشتركة 0 و لو كانت المرجعية في النجف بعد الحدث قد فتحت مثل هذه الخطوط الساخنة مع المحاور الدينية والسياسية الأخرى في العراق ودعت إلى خروج تظاهرة مشتركة بين السنة والشيعة لاستثمر هذا الحدث باتجاه تعزيز الوحدة الوطنية بدلا من أن يستثمر طائفيا وأن تخرج مظاهرات لهذه الطائفة و مظاهرات للطائفة الأخرى كنا نتمنى أن يجري تنسيق مبكر بعد الحدث لتحقيق آليات تعزز الوحدة الوطنية ليعود هذا الحدث وبالا على من يريد تمزيق اوصال الشعب العراقي بدلا من أن يحقق له هذا الهدف .
المقدم :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وحياك الله شيخي الجليل إخواني أخواتي مستمعي راديو صوت الرافدين ومستمعي راديو أخبار العراق في بغداد وعلى شبكة الانترنت حياكم الله جميعا ضيفنا لهذا اليوم هو سماحة المرجع الديني الشيخ الإمام حسين المؤيد من بغداد مباشرة وأحيي ضيوف غرفة العراق الموحد هذا الصوت الوطني أخي العزيز الدكتور محمد مهدي أخي العزيز أبو نيروزة
السائل:
تحياتي للشيخ المؤيد مولانا بأسم القوى الوطنية بالسويد أوجه لَك التحية والاحترام على الموقف الوطني في هذا الوقت وتحياتي لك والسؤال قصير والحقيقة أشرت إلى موقف المرجعية ودورها المثير للفتنة السؤال هنا انه مولانا الشيخ بعض الأخبار الواردة من بغداد تلمح إلى اشتراك بعض من يدعون الانتساب إلى جيش المهدي الأخبار القادمة شفنا تحرك ونداء السيد مقتدى الصدر وبعض الإخوة في التيار الصدري و الحقيقة اشتراكهم مع بعض الإخوة المسلمين هيئة علماء المسلمين في مسجد الإمام أبي حنيفة النعمان رضي الله عته و شفنا النداء الأخير للسيد مقتدى بالطلب من اتباعه بنزع الملابس السوداء نرجو منك مولانا أن توضح لنا هذه الحقيقة للناس يعني إذا أكرمت علينا وشكرا جزيلا .
المقدم :
شيخي الفاضل كان هذا سؤال الأخ العزيز فرات من السويد حياك الله أخي فرات وتحياتي لك اسمع ردك شيخي العزيز.
سماحة الإمام المؤيد :
كذلك احيي هؤلاء الاخوة وأشد على أيديهم وأكبر فيهم صمودهم وتمسكهم بالثوابت الوطنية 0طبعا هناك أحداث مؤسفة جرت واعتداءات غير مبررة وانفلات ونبارك كل جهد يساهم في إعادة الاستقرار النسبي وكنا نتمنى أن تكون مثل هذه التوجيهات صادرة منذ البداية تستبق الحدث لأن مثل هذا الحدث له استشراف بالنسبة للسياسي يقرأ الأحداث يستشرف أن مثل هذا الحدث سيؤدي إلى انفعالات والى انفلات فيفترض العمل مباشرة بعد الحدث على المنع من هذا الانفلات وضبط الأمور ومع ذلك أي محاولة باتجاه ضبط الأمور هي محاولة صحيحة .
المقدم :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكم الله إخواني أخواتي لازال ضيفنا سماحة آية الله الإمام الشيخ حسين المؤيد حياكم الله إخواني اسمع من الأخ العزيز الدكتور أبو نيروزة .
السائل :
شكراً لك، تحية من القلب إلى شيخنا الجليل تحية لك وتحية لكل الوطنيين العراقيين خصوصا رجال الدين أستاذي العزيز أو شيخنا الجليل الإسراع باتهام الآخرين كان جرماً أدى إلى ما أدى به من تدمير للجوامع وبيوت الله سبحانه وتعالى أرى أنه مشعلي الفتنة هم المستفادين وراء هذه الجريمة لذلك خبر كان منشور في إيلاف وما اعرف وصلكم أو لا اجتماع خليل زادة السفير الأمريكي بعبد العزيز الحكيم والتنازل عن وزارتي الدفاع والداخلية أما ترون هناك بعض الامور تتعلق بهذا الموضوع وشكرا لكم.
المقدم :
شكرا جزيلا حياك الله أخي الدكتور واسمع من سماحة الشيخ .
الإمام المؤيد :
إذا ممكن تعيد السؤال لان الصوت كان ضعيف غير واضح بالنسبة لي .
السائل :
الإسراع في اتهام الآخرين من قبل الحوزة العلمية وبعض الآخرين فكأنهم هم المشجعين على الحرب من ضرب الجوامع في العراق وإنا اربط هذه الأشياء اربطها بالاجتماع الذي كان بين خليل زادة وعزيز الحكيم في بيت عزيز الحكيم حول مطالبة الأمريكان الشيعة بالتنازل عن وزارتي الدفاع والداخلية والتنازل عن هذين الوزارتين ، وشكرا.
الإمام المؤيد:
بالنسبة للتسرع هذا الشيء الذي إنا أشرت إليه في مطلع الحديث قلت إن البيان الذي صدر كان يوجه التهمة ببعد واحد وبشكل قطعي مستبقا أي تحقيق بهذه المسألة هذا النوع من التسرع بالتقييم السياسي يعتبر أمرا خاطئا بغض النظر عن النوايا نحن لا نريد أن نحاسب النوايا وما هو المقصود كان من هذا الأمر ولكن نعتبر هذه القضية مؤشرا على ضعف سياسي لان السياسي البارع الذي يستند إلى ثقافة سياسية متقنة وحنكة سياسية لا يمكن مباشرة ومن دون وجود مؤشرات يكشفها تحقيق لا يمكن أن يوجه التهمة ببعد واحد لابد ان يكون الخطاب السياسي حينئذ فيه نوع من العموميات أو فيه إشارات دون الجزم باحتمال معين فهذا الضعف السياسي ممكن انه أدى إلى بعض هذه التداعيات السيئة كذلك حينما طلب من الناس بعبارة اتخاذ الموقف المناسب هذه العبارة من الناحية السياسية غير صحيحة لأنها عبارة مطاطة قد يفسرها كل واحد حسب رغباته أو حسب فهمه وبالتالي سوف تكون مؤدية إلى حالة مفتوحة في أنماط السلوك وردات الفعل فهذه العبارة أيضا من الناحية السياسية في البيان الذي صدر هذه العبارة من الناحية السياسية ليست ايجابية وليست صحيحة سياسيا 0 الدعوة إلى التظاهر في نفسها يعني التعبير عن الغضب واتخاذ موقف سياسي إزاء الحدث من خلال التظاهر من حيث المبدأ ليس شيئا سلبيا ولكن من حيث الإخراج كيف يكون إخراج هذا سياسيا كان يفترض إخراجه السياسي من خلال التنسيق مع كل القوى لان هذه المحنة محنة مشتركة والمصاب مصاب لكل المسلمين وليس لطائفة فقط فكان يفترض أن يكون الإخراج السياسي معبرا عن هذه القضية و بالتالي يتجه بردات الفعل اتجاها وحدويا وطنيا لا اتجاها أضيق من ذلك 0 وأما بالنسبة لهذا الحدث فالسياسي الذي يريد أن يحلل هذا الحدث تحليلا موضوعيا لا يمكن أن يقطع نظره عن مجموعة من القضايا منها الصرع المشتد الان حول الملف النووي بين الولايات المتحدة وإيران وأيضا لا يمكن أن يعزل هذا الحدث عن تطورات العملية السياسية داخل العراق ولهذا نحن في بياننا ركزنا على أن هذا الحدث اختير له مقطعه الزماني وموقعه المكاني فالمسألة اكبر من مسألة لقاء بين طرفين أو المساومة على وزارة او وزارتين 0
المقدم:
شكراً جزيلا حياك الله أخي العزيز، وشيخي الفاضل عندي سؤال حقيقة في هذا الموضوع بالذات تحديد الموعد يعني عملية تفجير مرقد سيدي علي الهادي والحسن العسكري في يوم واحد بعد تصريحات السفير البريطاني في بغداد بحضور الجعفري والسفير الأمريكي ألا ترى هناك رابط مابين هذا الحدث وعملية الاعتداء على الضريح هل ترى هناك رابط شيخي الفاضل .
الإمام المؤيد :
يعني من الناحية الفنية لا يمكن أن يكون الحدث ابن ساعات وإنما هذا حدث خطط له بعناية ونفذ بدقة و لكن أنا اربط هذه الحدث كما قلنا بالصراع الحاصل الان بالمنطقة وبمجمل تطور العملية السياسية في العراق 0
المقدم:
شكرا جزيلاً اذكر مستمعي صوت الرافدين وإذاعة أخبار العراق في بغداد وعلى شبكة الانترنت ولازال ضيفنا العلامة الشيخ حسين المؤيد فأهلا وسهلا بكم إخواني و حياكم الله إخواني الأفاضل وأشكرك سيدي الأخ تيسير معنا الأخ تيسير اسمع منك السؤال تفضل.
السائل :
السلام عليكم سماحتكم السلام عليكم الحضور قبل أن أبدأ بالسؤال ربما أطيل بعض الشيء طبعا أنا أوجه أصابعي إلى أمريكا وإسرائيل وأتباعها في العراق هذا بالنسبة لي هذا رأيي وإنا أشعر هكذا كانت هناك سابقة ما بعد الحدث الجلل كانت سابقة العراق بعد غزو بغداد والموصل والبصرة هناك مجموعات منسقة عدة كيانات تغزو هذه المدن حرقت المتاحف والبنوك و سرقت البنوك والمكاتب ودوائر الدولة والوزارات و طبعا ما عدا وزارة النفط طبعا هذا ليس بخفي عليكم ولا على أحد هناك تنسيق بين هذه الجماعات هذه تطورت بعد ثلاث سنوات أنا أرى بعد الحدث الجلل الذي وقع على الإمامين عليهما السلام وبعد سويعات خرجت هذه الجماعات تجول وتصول في شوارع المدن و انسحاب الجيش الأمريكي الذي يدعي أنه هنا في العراق لأجل أن لا تقع حرب أهلية بل هو انسحب من الشوارع و مدن العراق و خصوصا بغداد لكي تصبح الحرب الأهلية سهلة وبالنسبة أيضا للحكومة لم يكن هناك وجود أساسا لا عمدا بل لا وجود للجيش أصلا هو، هناك ترابط طبعا في هذه العملية وهناك سابقة ودخلت بعض الرعاع في هذا الموضوع أنا أقول اليوم العملية بعد الحدث الجلل قد فشلت السؤال" رجاءا بهجت الكردي أنت تتكلم كثيرا وروح أرجوك الكردي أرجوك..! ! واضح؟ ! " لسماحتكم للمرقد كيف تفسر لنا كم ساعة يجب عمل هذه الجريمة لكي نقتنع أن هناك فعلا جريمة من جماعة إرهابية وليس أمريكية وليس مخطط لها إذا كنت تعرف هندسة القبة والقبتين فكيف هنا أن نفهم إنها جريمة عفوية أم جريمة منسقة والهجوم المعاكس وكيف إمكانيات الهجوم المعاكس الوطني الآن رأينا من جهات إسلامية في العراق الحمد لله كيف تطويره ودرء أي هجوم آخر طائفي من قبل الأمريكان وأعوانهم في العراق وإلى التحفظ منهم ؟.---
الإمام المؤيد
أساسا أي حدث سلبي , كل ما يجري من سلبيات في الوطن الحبيب نحن نحمل الاحتلال مسؤولية ذلك لان هذا الاحتلال هو السبب الرئيسي لكل هذه التداعيات , وإصرار المحتل على تسيير العملية السياسية بوجهة معينة هو السبب أيضا في عدم حصول أي استقرار سياسي وأمني في العراق ولكن لا يعني ذلك بالضرورة أن أية عملية تحدث يكون المحتل هو المباشر لها أو المخطط لها لأننا كما نعلم أن العراق و بفعل الاحتلال نفسه أصبح ساحة مفتوحة و دخلت على الخط قوى متعددة دولية وإقليمية خارجية وداخلية 0 ثم إن الذي يحمل الاحتلال المسؤولية المباشرة بمعنى أن المحتل هو الذي قام بهذه العملية يواجه من الناحية السياسية منهجيا السؤال التالي ما هو الهدف من هذه العملية الجواب الذي يأتي هو أن الهدف خلق فتنة تؤدي إلى حرب أهلية وإلى تضارب طائفي في الشارع العراقي 0 هذا الجواب لا يتفق مع ما لاحظناه من المحاولات المؤكدة المشددة من قبل المحتل باتجاه التهدئة بعد الحدث فالسفارة الأمريكية بذلت محاولات جادة في الضغط من أجل تحقيق التهدئة وعدم تطور الحالة فإذا كان الهدف هو إيجاد حرب أهلية فلماذا الضغط باتجاه التهدئة فلهذا الذي يوجه بشكل جازم الاتهام مباشرة إلى المحتل ونحن أيضا لا نريد أن ندافع عن المحتل وإنما هو واضح وموقفنا المناهض للاحتلال موقف لا يزايد عليه احد ولكن كسياسيين من الناحية المنهجية السياسية حينما نريد أن نحلل القضايا تحليلا علميا لابد و أن نقدم تحليلا يتسم بالمنطق السياسي فمن يقول إن الاحتلال هو الذي يقف مباشرة وراء هذا الحدث يعلل ذلك بأن الهدف هو إيجاد الحرب الأهلية هذا التحليل لا ينسجم مع محاولات المحتل في الضغط باتجاه التهدئة هذه المحاولات المستمرة خلال هذه الايام بعد الحدث والسياسيون الذين يتداولون هذه الأمور داخل العراق الذين هم على صلة بالمحتل يعرفون جيدا كيف ان المحتل يضغط باتجاه التهدئة هذا الأمر يجعل هذا التحليل من الناحية المنهجية هشا 0
المقدم :
شكرا
الإمام المؤيد :
أما أنه يجب علينا أن نفشل أهداف من خطط لهذا الحدث ولا شك بأنها أهداف تقوم على أساس خلق الفتنة وتعميق الاصطفاف الطائفي وتصعيد وتيرة الانفعال والشحن و تمزيق النسيج الاجتماعي العراقي لاشك أن هذه هي الأهداف وراء هذا الحدث وهي الأهداف التي ابتغاها كل من كان وراء هذا الحدث لاشك أننا يجب أن نفشل هذه الأهداف و أن نجعل من هذا الحدث أداة لتركيز المشروع الوطني والعمل على تحقيق وحدة وطنية حقيقية نعم هذا هو الأمر الذي يجب أن يتحقق 0
المقدم :
شكرا جزيلا حياك الله شيخي الفاضل شيخي الفاضل سؤال بما أنه سمعت منك شخصيا شيخي المؤيد يعني الحقيقة هل ترى إمكانية وضع مشروع وطني في ظل وجود أحزاب مرتبطة بإيران أقولها و بصراحة وهي تطالب بالفيدرالية وتدعو إلى تقسيم العراق من سامراء إلى الفاو .
الإمام المؤيد :
في الحقيقة التدخل الإيراني بالشأن العراقي يشكل بؤرة سلبية تؤدي إلى تداعيات متلاحقة ومتتالية و هذا التدخل ليس له وجه ايجابي مطلقا و دائما يضع هذا التدخل العقبة أمام تحقيق مشروع وطني حقيقي بل من أهداف هذا التدخل أن يبقى العراق ضعيفا وأن لا تعود للعراق قوته و هذا التدخل يحاول أن يستخدم كل الوسائل الممكنة ولكن المشروع الوطني بما أنه مشروع ينبثق من الوجدان الجماهيري والأحداث المتلاحقة يوما فيوما تبرهن على ضرورة هذا المشروع وعلى أن أي مشروع يخرج عن القضية الوطنية لن يعود بخير على العراق ولن يجلب الاستقرار للعراق المشروع الوطن اذا كان يعتمد على الجماهير فهو في الحقيقة يمتلك مقومات الحياة على ارض الواقع نعم هناك معوقات سيواجهها هذا المشروع و لكن تبقى المراهنة على ارادة الجماهير وتبقى المراهنة على الحس الوطني والعنصر الوطني في النفوس وعلى هذا نراهن فأنا على الرغم من الحالات التي تعصر القلب وتؤذي في الحقيقة ما نراه في توجه الناس في توجيه الناس و لكن أنا عندي ثقة عالية بالشعب العراقي و أراهن على هذه الجماهير ويجب العمل على هذا الجماهير وعلى أقناعها بالمشروع الوطني و اخراجها من تحت المظلات الأخرى و ان استغرق ذلك زمنا قد يكون طويلا لكن في النهاية الانتصار هو للمشروع الوطني(( فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ)) 0
المقدم:
شكرا جزيلا حياك الله إخواني أخواتي مستمعي إذاعة صوت الرافدين و أخبار العراق على شبكة الانترنت وفي بغداد تحيي باسمكم جميعا هذا الصوت الوطني العلامة الشيخ حسين المؤيد هذا المرجع الديني وهذه الصراحة ، أخي العزيز الدكتور خير الله حياك الله حبيت أسمع منك .
السائل :
شكرا لك وشكرا مرة ثانية لشيخنا الجليل الشيخ المؤيد شيخنا العزيز لقد أثبتت الأحداث منذ ثلاث سنوات على إسقاط القناع عن إدعاءات أمريكا بأنها جاءت لتحرير العراق واثبات مشروعها الديمقراطي فيه فشل فشلا ذريعا نشاهد الآن مختلف القوى السياسية التي نصبتها أمريكا أثبتت عجزها المطلق في إدارة أي شيء وكل قوى الاحتلال وكل قوى الانفصال تريد أن تؤجج نار الانفصال ونار الشوفينية والطائفية نلمس هناك عند بعض القوى السياسية خارج اللعبة السياسية الآن وضد المشروع الأمريكي وضد مروجيه تطرح ما يلي هل تطرح حكومة ظل أو إيجاد مرجعيات ظل أخرى ما تقييمكم لهذا الطرح وهل هناك تداول على صعيد الحس العراقي أو الشارع العراقي لهذا الشأن وما هي موجبات تطبيقه أو التكلم به أو التحدث به أو إخفاقاته إن أدلي بذكره على الناس تفضل شيخنا العزيز .
الإمام المؤيد :
من يطرح حكومة الظل
المقدم ! يقول يعني أنتم
الإمام المؤيد
هو هذا ما نقول أن هناك مشروع وطني المسألة الآن لم تصل إلى مرحلة تشكيل حكومة ظل يعني من الناحية السياسية الأحداث لم تنضج بعد إلى هذه المرحلة و لكن الآن نحن بحاجة إلى أن نقدم البرنامج السياسي البديل بحاجة هذه القوى الوطنية سواء كانت دينية أو سياسية بحاجة أن تجتمع على المشروع الوطني وأن تتحرك في الداخل و في الخارج لتسويق هذا المشروع الوطني و في إقناع الجماهير بهذا المشروع الوطني هذا الأمر الذي يجب أن يتحقق أولا و أما قضية تشكيل حكومة ظل فهذا الأمر الواقع السياسي الحالي لا يساعد على ذلك و ستفشل مثل هذه المحاولات نحن الآن بحاجة إلى إقناع الشعب بالبرنامج السياسي البديل وحينما نجد أن الشعب قد أقتنع بذلك وأنه استعد بأن يخطو خطوات بهذا الاتجاه حينئذ ستبدأ الخطوات المتلاحقة الأخرى 0
المقدم ::
شكرا جزيلا السلام عليكم الاخ العزيز
السائل :
بارك الله سيدي الفاضل جلالة الشيخ حسين المؤيد ، شيخي لقد امتلأت قلوبنا فرحنا وغبطة حينما رأينا التيار الصدري مع هيئة علماء المسلمين يدينون هذا الاعتداء وهذه الجريمة ولكن تمتليء قلوبنا أكثر فرحا لو رأينا بقية التيارات الأخرى وبقية ممثلي المرجعيات يقفون معهم ويرفعون اصواتهم ويدعون دعاءا واحدا لحفظ دماء المسلمين أين ممثلي سماحة السيد علي السيستاني أين ممثل الائتلاف ممثل السيد عبد العزيز الحكيم وأين ممثل حزب الدعوة هل هم أطراف عراقية دينية وسياسية وحياك الله شيخي
الإمام المؤيد :
يعني أعتقد أن هذا السؤال ينبغي ان يوجه الى هذه المحاور التي ذكرها السيد السائل و إلا نحن أساسا منهجنا يبتني على أساس ضرورة إيجاد لحمة وطنية وتقوية الوحدة الوطنية ونبذ الطائفية سواء كانت طائفية سياسية أو اجتماعية أو مذهبية ونحن ضد الاستئثار في العملية السياسية سواء كانت في موقع السلطة أو موقع المعارضة ونحن ضد احتكار العمل السياسي لبعض القوى سواء من هذه الأطراف أو من تلك الأطراف ، اجتماع الهيئة والتيار الصدري يبدو أن السبب في ذلك هو أن هناك أزمة قامت بين الطرفين وقتيا و أريد حلها و إلا كان المفروض أن تجتمع كل القوى الوطنية في هذا الاتجاه لان أي طرف و أي محور لا يمتلك التمثيل الشعبي الكامل ولا يستطيع أن يتحدث باسم الشعب وإنما هو يمثل نفسه ومن يلتف حوله ولهذا هذه العملية يجب أن تكون عملية وطنية كاملة يشترك فيها الجميع من القوى الوطنية 0
المقدم :
شكرا جزيلا ، حياك الله شيخي الفاضل ، وسؤال بالمناسبة قبل ما أنتقل لبعض الإخوة سؤالي الفاضل أنت في العراق وفي بغداد ورأيت الفضائيات لحزب الدعوة وللمجلس الأعلى وهذه الفضائيات عراقية كانت تطبل للحرب علنا كيف تقييم إزاء هذه الفضائيات ولماذا هذه الحكومة المؤقتة لماذا لم تسكت هذه الفضائيات أثناء هذه الجريمة :
الامام المؤيد :
لا نوافق نحن على هذا الأداء أساسا أي فضائية إذا كانت فضائية طائفية لأي طرف من الأطراف نحن نرفضها و أي أداء فيه تصعيد لوتيرة الشحن الطائفي ويخرج عن إطار التعبير المعقول إزاء الجريمة و يخرج عن السياق الوطني الوحدوي هذا الأداء من هذا القبيل نحن لسنا معه وأما الحكومة فموقفنا منها واضح ورفضنا لها واضح أيضا 0
المقدم :
شكرا جزيلا حياك الله شيخي الفاضل ، أخي العزيز اسمع منك .
السائل :
شيخي الفاضل المجاهد حسين المؤيد حقيقة يعني أنا كعراقي أريد أن أكون بالصورة كيف نقارن موقف المرجعية خلال العشرينيات من القرن الماضي مع هذا الموقف شيخنا الفاضل ارتبطت الحقيقة الفتاوى بالعراق في أربع مدن معروفة وكذلك ثلاث مدن حيث افتى السيد محمد سعيد الحبوبي بالجهاد في النجف الأشرف وفي الكاظمية اصدر الشيخ مهدي الخالصي فتوى الجهاد وصرف أموال المسلمين في الجهاد أفتى الميرزا محمد تقي الشيرازي بوجوب محاربة الانجليز0
المقدم :..
شيخي الجليل الظاهر أن الأخ لديه مشكلة مع الانترنت ولكن سؤاله واضح الفرق ما بين مرجعية ثورة العشرين ومرجعية اليوم موقفها كان واضحا في الجهاد ضد الاحتلال لماذا موقف المرجعية اليوم هو المهادنة هكذا فهمت .
الامام المؤيد:
يعني حينما يصاغ السؤال بهذه الصياغة حينئذ نفس المرجعية يجب أن تجيب لماذا تتخذ مثل هذا الموقف لأني أنا لست ممثلا لها ولست ناطقا باسمها بل أنا من المعترضين على أداءها السياسي هناك فرق بين الأداءين أداء المرجعيات إزاء الاحتلال البريطاني و أداء المرجعية وموقف المرجعية إزاء الاحتلال الأمريكي وواضح أن هناك منهجين في التعامل حينما نُسألْ هل نحن مع هذا المنهج ، المنهج الثاني وبهذه الطريقة وبهذا الأداء وبهذه الآليات الجواب الطبيعي أننا لا لسنا مع هذا المنهج بهذه الطريقة وبهذه الآليات و أعتقد أنه في الندوة السابقة حينما وجه سؤال قريب من هذا السؤال أجبنا عن هذه القضية وغطيناها .
المقدم :
شكرا جزيلا ، حياك الله ، الفارس العربي أخي العزيز أسمع منك السؤال ! ها الأخ العزيز توما أرجع واعطيه اللاقط تفضل .
السائل
الحقيقة أنا كنت معك عندي مشكلة بالمايك آسف طيب السؤال الآخر لفضيلة الشيخ يعني حقيقة سمعنا قبل فترة أيضا تم الاعتداء على منزل السيد المجاهد المرجع آية الله احمد حسن البغدادي أنا أقول إذا كانت المرجعيات في القرن الماضي كانت أكثر المرجعية التي تخاذلت أحيانا ---( المقدم : نحن على الهواء تفضل ) السائل : لماذا لا تقوم المرجعيات مثل حضرتكم وآية الله المرجع البغدادي الحكيم النجفي بإعلان الجهاد إذا كانت مرجعية آية الله السيستاني الحقيقة تأخرت عن ذلك شكرا جزيلا وأحيي هذا الصوت الوطني ونشكر حضورك في هذه الغرفة
المقدم :
السؤال أتصور واضح شيخي الجليل
الإمام المؤيد :
إن إعلان الجهاد قرار يلتزم تحريك أمة وشعب المسألة ليست مسألة فتوى محضة ولا مجرد بيان يذاع على الناس وإنما إعلان الجهاد يستدعي نفوذ الكلمة بالشكل الذي يترتب عليه الأثر وبالشكل الذي يضمن تحرك الشارع و الجماهير باتجاه تنفيذ هذا الإعلان ومن هنا كانت الجهة التي يفترض فيها أن تصدر مثل هذا الإعلان ليحدث مثل هذا الأثر هي المرجعية العليا المسيطرة على الموقف التي يدين لها الأكثرية بالتقليد وأما المرجعيات التي ليس لها مثل هذا النفوذ وبسط اليد ونفوذ الكلمة أساسا هذه لا تستطيع أن تصدر قرارا من هذا القبيل ولو أصدرت لم يترتب عليه الاثر المطلوب و لكن مثل هذه المرجعيات عليها أن تحدد موقفها هي وهذا ما كنا قد أعلنا عنه منذ اليوم الأول فمسألة تحقيق الموقف مسألة محسومة و أما مثل هذه الإعلانات أو اتخاذ مثل هذه القرارات فهذا لا بد أن يتم من خلال جهة لها المحورية والمركزية و النفوذ الواسع في الأمة نعم لو كان لنا مثل ذلك لتحركنا بهذا الاتجاه 0
المقدم :
شكرا جزيلا ، طيب يا شيخي الجليل لو التقت المرجعيات على أن لا تعلن الجهاد ولكن على أن تلتقي كل المرجعيات لكل طوائف الشعب العراقي على مقاطعة التعامل مع المحتل لا نقبل بالتعامل لا بالترجمة و لا بالحديث و لا بالعمل و لا بحمايتهم يعني أليس هذا منطقي شيخي الفاضل أليس منطقي 0
الإمام المؤيد :
نعم هذا ما كنا نريده وهذا ما اتجهنا إليه و لكن كما تعلم أخي العزيز أن هناك قوى دينية وسياسية لم ترتض هذا المنهج وفي الواقع الحالي هذه القوى هي التي تمسك بالعملية السياسية .
المقدم :
نعم ، حياك الله شيخي الفاضل الرسالة وصلت شيخي الجليل ، حياك الله وهذا حقيقة سر بقاء المحتل مدة ثلاثة سنوات إن هناك أحزاب تدعي الإسلام كمنهج جاءت مع المحتل وجاءت مع الصهاينة فكيف هذه تقاتل المحتل والصهاينة لا يمكن أن تلتقي إلا ببقاء المحتل مع خروج المحتل ستخرج سيدي الفاضل وهذا واضح وبارك الله فيك ، أنتقل إلى الأخ العزيز الفارس العربي كان دورك أخي العزيز كل الأحزاب الإسلامية سنية وشيعية جاءت مع المحتل ، أخي الفارس العربي كذا حزب الدعوة والمجلس الأعلى جاء الحزب الإسلامي هؤلاء كلهم جاءوا مع المحتل أخي العزيز وهم أحزاب إسلامية ويولون الكافر عليهم تفضل أخي العزيز أسمع منك
السائل :
السلام عليكم وحيا الله الشيخ المؤيد أنا معك أخي الكريم بهجت أنا أبدا ما اعترض أنا أيدت كلام الشيخ زين أخي الكريم أنا قلت هذا دخولهم في العملية السياسية هي خنجر في الظهر في الحقيقة هي الغاية منها هي أنا اعتبرها مليشيات أمريكا الجديدة حيقدر يخضع المقاومة المجاهدين يبدءون من الرمادي والفلوجة لان جابوا هذا خلف العليان وهو حينفذ المخطط مالتهم وانتظره و حتشوف النتائج إن شاء الله زين إذا ماعينوه وزير الدفاع بدل من حازم الشعلان أنا ارجع إلى الشيخ شيخنا الكريم نحن نعرف أنه المرقد الشريف في سامراء كان لفترة طويلة بيد المجاهدين وكان بيد المقاومة وكان الشخص ما يقدر يدخل إلى مدينة سامراء ولم يحدث أي اعتداء على المرقد الشريف أنا لا أريد أرجع إلى التاريخ وأقول بحماية أهل السنة لكذا زمن ولكذا قرن لكن نقول الفترة الأخيرة مع دخول الاحتلال لم يحدث أن اعتدوا نهائيا المجاهدين والمقاومة على هذه المراقد الشريفة بل كانوا هم الذين يحمونها فأين وصلت نتائج التحقيق يعني نحن نعرف هذا العمل نفذ من قبل جهات قد تكون أمريكية أو صفوية إيرانية ومسك ناس في داخل المرقد لحد الآن لم نسمع أي تحقيق جرى علنا على شاشات التلفزة و أمام الناس نعرف أن أمريكا لما قتل الحريري أتت جاءت بلجان تحقيق إلى لبنان لغايات في نفس يعقوب كما تعرف بينما في العراق لحد الآن كل عمليات التفجير بما فيها قتل باقر الحكيم أو تفجير المراقد أو تفجير لم تأتي بأي لجنة محايدة عالميا لغرض إدانة جهة معينة فلماذا لم تطالبوا مثلا انتم في العراق الآن بجهة محايدة كما عملوا مع الحريري تدخل إلى العراق هناك خبراء في علم التفجير يدخلوا ويعرفوا من قام بهذا التفجير وهل هي طائرات أمريكية هل هي عناصر مندسة ثم يعرفوا نوع المتفجرات مثلا هل نفسه الذي تستخدمه القاعدة أو غيره فلأمر واضح أخي الكريم هي شق الصف العراقي وشق الصف العربي ونعرف أنه الحكومة في مأزق كبير لم تشكل للآن لمدة ثلاث شهور فأرادوا أن يحركوا الشارع العراقي أنه يوصلوهم إلى شفا حرب أهلية وسيأتون بحكومة الآن ملبلبة مرتبة أنه أحسن من الحرب الأهلية أنتم عندكم هذه الحكومة الجديدة الحكومة العميلة الأخرى الثالثة وسيستمر المخطط لتدمير العراق فهذه أمريكا وصلت الوضع إلى الحالة وحركوا الحرب الأهلية ووصلوها إلى درجة أنه كل الناس تتوقع بدأت الحرب الأهلية فعلا أنا اعتبر الحرب الأهلية صار لها فترة ماشية في العراق فوصلوها إلى درجة توتر كبير والآن بدءوا مباشرة نسمع يشكلون الحكومة العميلة هذه الجديدة فيا شيخنا أين لجان التحقيق ألم تطالبوا بلجان تحقيق إلى الآن عن كل هذه التي ارتكبها صولاغ زين المجازر التي ارتكبها صولاغ والمجازر التي ارتكبت أخيرا في سامراء أين لجان التحقيق شكرا .
الإمام المؤيد :
شكرا على هذا السؤال أخي العزيز لو قرأت البيان الذي أصدرناه بعد ساعات من جريمة الاعتداء على الروضة المقدسة كان فيه مجموعة من النقاط والبنود ، في البند الخامس من هذا البيان طالبنا بفتح تحقيق نزيه يكشف خيوط الجريمة ويرفع الغموض لتثبيت الحقائق أمام الشعب والتاريخ هذا.. وحينما قلنا تحقيق نزيه قصدنا بذلك التحقيق الذي يجري على جهات محايدة التحقيق الذي يجري على يد المحتل نحن لا نثق به كذلك التحقيق الذي تجريه جهات حكومية لا نثق به و إنما لا بد أن تكون هناك جهات محايدة 0 وحدث بمثل هذه الأهمية وجريمة بمثل هذه الجريمة تستدعي رأيا عاما شعبيا ضاغطا باتجاه التحقيق ولا بد أن يبقى مطلب التحقيق قائما إلى الان حتى يتعرف الشعب على خيوط هذه الجريمة ومن يقف وراءها .
المقدم :
شكرا جزيلا ،حياك الله شيخي الفاضل ، شيخي الفاضل عندي سؤال و أتصور سؤال مهم من أحد الإخوة الفلسطينيين من العراق يقول يا شيخي الفاضل نحن من الفلسطينيين المتواجدين على ارض العراق منذ أكثر من خمسين عاما الآن نتعرض إلى إبادة جماعية واعتداءات غير مقبولة فهل للمرجعيات أن تنصف هؤلاء الفلسطينيين الذين هم إخوة في الدين ويعيشون مع الإخوة العراقيين منذ خمسين عاما فهل للمرجعيات أن تظهر فتوى بتحريم الاعتداء على الإخوة الفلسطينيين .
الإمام المؤبد:
نعم هذا السؤال وجيه وهو يطلب بحق مشروع بل من واجب المرجعيات أن يكون لها موقف واضح إزاء هذه القضية وتحريم الاعتداء على أي شخص والمسلم دمه ماله عرضه مصون شرعا وبالتالي لا يجوز انتهاك حرمة المسلم بدون مبرر شرعي وبدون وجه حق هذا المطلب الذي توجه به هذا الأخ مطلب مشروع و ألفتَ إلى نقطة مهمة يجب أن تصدر بشأنها بيانات من المرجعيات الدينية والسياسية .
المقدم:
طيب إخواني الأعزاء حياكم الله جميعا سؤالي الأخير شيخي الفاضل لان الوقت انتهى وحياكم الله إخواني وباسمكم جميعا اسأل السؤال الأخير شيخي الفاضل هل نقدر أن نقول الآن أن لا حرب طائفية بوجودكم وجهودكم وجهود كل الشرفاء في العراق ويتفرغ المجاهدون الأبطال المقاومين للمحتل الجاثم على قلوب ورقاب ومقدسات العراق .
الإمام المؤيد :
بالنسبة للحرب الطائفية بغض النظر عن وجودي أو وجود غيري الحرب الطائفية أمر مرفوض يرفضه الوجدان العراقي ويأباه تاريخ التعايش الفريد والتلاحم النموذجي بين مكونات الشعب العراقي بحيث أن التركيبة النفسية للمواطن العراقي ترفض الدخول في حرب أهلية ولذلك أنا اعتقد أن هذا الأمر يشكل حصانة عراقية أمام مثل هذا الأمر أو مثل هذا الاحتمال طبعا جهود وتوجه وعمل المحاور الدينية والسياسية الوطنية باتجاه الدفع نحو الوحدة الوطنية أيضا له تأثيره الكبير خاصة في إفشال المخططات والمؤامرات التي تنال أو تريد أن تنال من تماسك المجتمع العراقي ونحن نعتقد أن فتح أي معركة جانبية مضر بالشعب العراقي حاضرا ومستقبلا كل الجهود يجب أن تتجه باتجاه إنقاذ العراق من الاحتلال و إقامة المشروع الوطني العراقي المعركة إنما هي بهذا الاتجاه وأي معركة أخرى لا يستفيد منها إلا المحتل ومن يقف وراء المحاولات التفتيتية والتقسيمية لا بد أن نكون جميعا صفا واحدا في حفظ تماسك العراقيين وكذلك أن نتجه للعمل على إنقاذ العراق من الاحتلال ومن براثن الاحتلال و إقامة عملية سياسية صحيحة تقوم على أساس الثوابت الوطنية والقواسم المشتركة التي يجتمع عليها كل العراقيين 0
المقدم :
شكرا جزيلا حياكم الله جميعا إخواني أخواتي مستمعي إذاعة صوت الرافدين و إذاعة أخبار العراق , ها الأخت شيخي الفاضل أنا اسف معي صوت نسائي وطني عراقي الأخت أم كلثوم أسمع منكِ السؤال للشيخ الجليل .
السائلة :
السلام عليكم تحياتنا للشيخ الجليل الشيخ حسين المؤيد الحقيقة نحن سعداء بوجودك أحببت أن أسأل شيخنا الجليل ما رأيك بمستقبل الحوزة وهذا الموقف ومستقبل ورأيك بمستقبل العراق ما هي توقعاتك للمستقبل الآتي وراء هذه الأحداث إذا أمكن رأيك بالمقاومة المسلحة هل تنصح باستمرار المقاومة المسلحة أم لا تنصح المقاومة سياسية تكون شكرا .ونشكر لك حضورك وسعيدين بوجودك. شكرا لك أستاذ بهجت.
الإمام المؤيد :
شكرا لهذا السؤال و أرحب بالمشاركة و المساهمة النسائية والمرأة عماد المجتمع كل مجتمع وخاصة المجتمع العراقي ونريد للمرأة أن تلعب دورا كبيرا ومهما وجوهريا في العملية الوطنية 0 بالنسبة إلى مستقبل الحوزة أنا بصراحة قلق جدا على مستقبل الحوزة إذا بقيت الحوزة على وضعها الحالي فستتحقق عواقب وخيمة جدا سواء للحوزة نفسها أو للمجتمع العراقي 0 اليوم الحوزة انقاض الحوزة وليست حوزة أسم حوزة وليست مسمى 0 الحوزة كما ذكرنا في الندوة السابقة إلى بيروستوريكا إلى إعادة بناء أن تبنى من كل النواحي سواء من الطلاب المنتمين إليها بالنسبة إلى المناهج الدراسية بالنسبة إلى طريقة تعاطيها مع المجتمع العراقي طريقة فهمها للدين وطريقة وآلية تقديمها للدين وتعريفها للدين , الحوزة بحاجة إلى إعادة بناء جديد و إذا بقي الوضع على ما هو عليه فالأمر مقلق جدا 0 بالنسبة إلى مستقبل العراق على المدى الطويل أنا متفائل و لكني بالنسبة إلى المدى القريب والمتوسط أنا قلق أيضا قلق على المشروع الوطني وقلق لا على مستقبل العراق فقط و إنما على مستقبل المنطقة على مستقبل الأمة العربية والإسلامية لا بد أن يكون هناك وعي عالي وعمل بمستوى المؤامرة من أجل ضمان مستقبل إيجابي للعراق والأمة ككل 0 بالنسبة للمقاومة نحن قلنا منذ البداية إن مواجهة الاحتلال تحتاج إلى أنماط من المقاومة و لا يتم التركيز على نمط واحد وأنماط المقاومة تتحدد أيضا من خلال الظروف والمقاطع الزمانية وتطور الأحداث وبالتالي فهناك حاجة لكل أنماط المقاومة التي تلتزم بالضوابط الفنية والشرعية فكل مقاومة في إطارها وفي إطار ضوابطها هي أمر لازم ومشروع 0
المقدم:
حياك الله شيخي الفاضل ,وكان هذا ردا صريحا بارك الله فيك يا شيخي المؤيد وربي يحفظك لنا , أبو زهراء طيب أخي العزيز أرجو أن يكون هذا اخر سؤال الأخ العزيز أبو زهراء من موقع الكادر أحد مدراء موقع الكادر حياك الله أخي أبو زهراء أسمع اخر سؤال .
السائل :
شكرا لك عزيزي بهجت السؤال للشيخ المؤيد أشار إلى البيروستوريكا إعادة البناء كيف يتم إعادة هذا البناء نتمنى أن لا تكون البيروستوريكا كجورباتشوف هذا الذي هد الاتحاد السوفيتي وحصل ما حصل وهذا الضياع الذي الحقيقة نعيشه نحن الوطنيون العراقيون وليس فقط العراقيون الرافضون للظلم نرى كيف استطاع هذا الفاشي الأمريكي أن يتصيد الساحة نتيجة عدم وجود قوى مجابهة له أتمنى من الشيخ ولو لمحة بسيطة عن الفكرة أو الكيفية في إعادة بناء المرجعية وإزالة هذه المرجعية حقيقة الصامتة وليست فقط الصامتة وإنما الخرساء و الطرشاء في نفس الوقت الحقيقة التي خذلت الأمة خذلت الشعب العراقي في اللحظة المناسبة وهي لحظة الهجوم هذا الغازي الفاشي الأمريكي لبلدنا نحن نريد لمحة من الشيخ أو إذا ما استطاع في هذا الوقت ولنا وعد أوعد للشيخ أن يكتب آراءه والموقع فيه .
الإمام المؤيد:
أحيي الاخ السائل وأقدر و أثمن له اهتمامه بمستقبل الحوزة والمؤسسة الدينية ككل 0 الحديث عن كيفية إعادة بناء الحوزة والمؤسسة الدينية حديث يطول ويحتاج إلى عدة جلسات لكن الملامح الأساسية تقوم الفكرة فيها على أساس أن الحوزة أو المؤسسة الدينية بعرضها العريض هي المركز الديني الذي يدرس الإسلام ويقدم عطاءاته للناس و ينور العقل بالفكر الديني ويقود المجتمع المسلم باتجاه الاهداف الدينية بالتالي فعمل الحوزة له بعد ديني وبعد فكري وبعد إجتماعي يعبر عن عمق الدين في نفوس الناس وتغلغل الدين في التربة الإنسانية وبما أن الإسلام هو خاتم الأديان وهو الدين الذي يواكب مسيرة البشرية منذ فجر الإسلام إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها فهذا الدين يمتلك مقومات المواكبة والتواصل مع الأجيال المتعاقبة للبشرية 0 والمؤسسة الدينية لا بد أن تكون بهذا المستوى و أن تمتلك القدرة على مواكبة الأجيال ومواكبة العصر وأن تكون بمستوى المرحلة في كل مرحلة هذا الأمر يستدعي توفر مجموعة من المؤهلات التي تجعل المؤسسة الدينية بهذا المستوى سواء من حيث العنصر البشري المنتمي إلى المؤسسة الدينية او الفكر الذي تدرسه المؤسسة الدينية الفكر الذي تقدمه المؤسسة الدينية تعاطي المؤسسة الدينية مع المجتمع كل ذلك بحاجة إلى تجديد وإلى بناء 0 العنصر البشري في الحوزة بحاجة إلى بناء علمي وديني وأخلاقي ينسجم مع المستوى المعرفي للإسلام ومع روح الإسلام وتربية الإسلام هناك نقص كبيرفي هذا الجانب , التراث الديني بحاجة إلى تجديد وإعادة نظر, قدرة الحوزة على التواصل مع المجتمع وبالآليات الحديثة , بناء عقلية الحوزة في الإنسان الحوزوي 0 الحوزة انكفأت بعد أن كانت جامعة كبرى وحاضنة لكل علوم الإسلام , هي الان ليست بمستوى تطورات العصر وليست بمستوى ما تقتضيه المرحلة 0 الطالب الحوزي يدخل في نمطية معينة مغلقة , ينبغي أن تكون الحوزة في نمطيتها مفتوحة , تواصل الإنسان الحوزوي مع المجتمع يستدعي من الإنسان الحوزوي أن يكون عارفا بطبيعة المجتمع أن يكون ملما بالدراسات التي ترتبط بسيكولوجية الإنسان والمجتمع كي يحسن التعاطي والتوجيه ومثل هذه الدراسات غير موجودة في الحوزة فإذن الحوزة بحاجة الى إعادة بناء من حيث العنصر البشري من حيث الثقافة التي تعتمدها من حيث الآليات التي لا بد أن تتخذها في عملها الديني والاجتماعي كذلك ضرورة تعزيز وترسيخ الحضور الوطني العراقي في الحوزة , أن تكون الحوزة مؤسسة و لا تقوم على أساس الفرد وما يسمى بالحاشية التي تسيطر عليها عادة الأبناء والاصهار, لابد أن تكون الحوزة والمرجعية مستندة إلى مراكز للدراسات الناضجة , لابد من امداد الحوزة بالخبرات المعرفية حتى خارج إطار العلوم الدينية , لابد وأن يكون هناك ضبط مالي للأموال الهائلة التي تتدفق وكيفية صرف هذه الأموال وإنفاق هذه الأموال , خطاب المرجعية لابد أن يتطور لا بد أن يتناسب مع ضرورة أن يتخذ الإسلام دورا على الساحة الدولية فنحن لا نشهد على سبيل المثال وليس الحصر لا نشهد مثلا في خطاب المرجعية ما يقدم شيئا مثلا في اتجاه حل مشكلة الفقر ومشروع التنمية في العالم المسلم فضلا عن أن يكون للمرجعية خطاب يقدم حلولا أويدفع باتجاه الحل بمثل هذه المشاكل دوليا نحن نجد مثلا في خطاب الفاتيكان ما هو أوسع من العالم المسيحي حينما ينادي مثلا بابا الفاتيكان بضرورة معالجة الفقر في العالم والقضاء مثلا على التفاوت الطبقي و كم أتمنى أن يكون للمرجعية مثل هذا الخطاب وكم أتمنى أن يكون للمرجعية موسم لدراسة حال الأمة تقدم المرجعية تقريرا بحال الأمة ورؤية المرجعية في حلول مشاكل الأمة هذا غيض من فيض والمسألة بحاجة إلى تكثيف أبحاث ودراسات بهذا الاتجاه وبناء حوزوي بشري جديد يبدأ من الصفر و ينسلخ عن النمطية الموجودة حاليا في الحوزة هذه النمطية التي لا تحقق للمؤسسة الدينية مستواها المطلوب 0
المقدم :
شكرا جزيلا شيخي الجليل ، حياك الله وحيا هذا الصوت الوطني ربي يحفظك لنا شيخي الجليل وبما أنه أنا كردي وهناك أخ رافع كردي رافع يده كردي و إن شاء الله انقل السؤالين إليك شيخي الجليل ارجو أن يكونا أسئلة مختصرة و أحيي كل مستمعي إذاعة صوت الرافدين و أخبار العراق وكل الإخوة الحضور في المنتدى العراق الموحد حياكم الله أخي العزيز متوازن والأخ العزيز أهوار العراق أتمنى أسمع منكم الأسئلة
السائل :
السلام عليكم ورحمة الله وحيا الله شيخنا العزيز تحياتي له وأنا لدي سؤال واحد محدد اليوم بعد الاتفاق هاجموا على مسجدين ببغداد و أهالي بغداد إخواننا الشيعة والسنة الله يحفظهم لزموا مجموعة منهم لحد الآن محجوزين عند المواطنين اليوم بعد الظهر سلموا الى علماء المسلمين هذا واحد اثنين تفجيرات سامراء ثلاثون شاهد عيان يعرفون من قام بهذا العمل الشنيع عشرون واحدا منهم كانوا ضحية ولا يزال يبحثون عن العشرة الباقي ومن ضمن الضحايا أطوار بهجت والقي القبض على اثنين إيرانيين وزير الداخلية أطلقهم فهل لا يحق التحقيق معهم على مود ذوله وأشكرك جزيل الشكر ، بهجت إنت وضيفك .
المقدم :
شكرا جزيلا لك عزيزي حياك الله سؤالك واضح ومهم حقيقة الشيخ الفاضل سمعت صوت الأخ اهوار العراق وهو كردي ولكن يعتز بهذا الموقع العظيم في العراق التي هي أهوارنا , اسمع منك الجواب شيخي العزيز
الإمام المؤيد :
اعتز بوطنية هذا الأخ والأكراد جزء لا يتجزأ من الشعب العراقي ومن النسيج الاجتماعي العراقي ونحن نأمل دائما ان يكون مثل هذا الحس الوطني هو السمة العامة للشعب الكردي 0السؤال كان له شقان شق يرتبط بالاعتداءات والشق الآخر يرتبط بالتحقيق بشأن الجريمة الاعتداءات يجب أن يكون الموقف منها واضحا وحاسما كل اعتداء على المواطنين أو على ممتلكاتهم أو على دور العبادة وعلى المثابات الدينية هذا حرام ويجب الوقوف ضده والعمل على منع استمرار مثل هذه الاعتداءات ومن الواضح أن من يقوم بمثل هذه الاعتداءات لا يبغي أي مصلحة وطنية , الشق الثاني يرجع إلى إجابة على سؤال سابق في هذه الندوة يتصل بضرورة فتح ملف تحقيق وأن يجري تحقيق نزيه و أنا أدعو كل فصائل الشعب العراقي إلى الضغط بهذا الاتجاه وعدم تمرير هذه القضية من دون تحقيق يكشف خيوط الجريمة ويضع اليد على مخططيها ومنفذيها 0
المقدم :
أخي العزيز شكرا جزيلا أخي متوازن أسمع منك آخر سؤال اذا أمكن رجاء0
السائل ,
شكرا لك أخي بهجت العراقي ضاقت صدورنا و إن كان الله لا يخلي الأرض من المسلمين هذه حقيقة الصادقين المبدئيين و لكن كثرة الإحباط في هذا العصر من خلال يعني الذين يطلعون ويتصدون للحالة الإعلامية صار عندنا إحباط ولكن حقيقة الشيخ حسين المؤيد هو قبل أن يظهر في هذا المنتدى هو واضح ولكن ما أثلج القلب اليوم أنه تكلم بروحية الإمام علي عليه السلام وبمبدئية الإسلام وبشجاعة أبطاله و سلط الضوء على جميع القضايا التي طرحت عليه بالأسئلة و أسأل الله أن يمن عليه بالصحة والعافية وأن لا يحرمنا منه ومن أمثاله وبارك الله بيك وشكري لك يا أخي بهجت العراقي العزيز الكردي الوردة الي وفرتلنا هذه الفرصة لنسمع ونرى ، و لكن لي طلب من الشيخ حسين المؤيد أن يظهر على شاشات التلفاز كثيرا لان الساحة أحوج ما يمكن إلى مثل هذه العمالقة التي تتحدث بروح العراق وبعمق الإسلام وبرنة السيف الذي يلهب الذي يلهب الباطل ويسحقه شكري و امتناني والسلام عليكم .
المقدم :
حياك الله أخي العزيز وتحياتي إليك إن شاء الله يوصل أخي العزيز ما بهجت الكردي إلا هو عراقي وأعتز بعراقيتي وأنا خادم لهذه الأصوات الوطنية و إن شاء الله نسمع ونرى الشيخ المؤيد عن قريب من على الفضائيات هناك أخي العزيز في الفترة الأخيرة تحجيم للأصوات الوطنية أن تظهر على القنوات الفضائية أخي العزيز ولكنها معركة ، شيخي الفاضل اسمع منك الرد.
الإمام المؤيد :
اشكر هذه العواطف واسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلني بمستوى حسن الظن من مثل هذا الأخ العزيز وبقية الإخوة الأعزاء و أن يوفقني لخدمة الشعب العراقي ولخدمة الأمة العربية والإسلامية والرسالة الإسلامية العظيمة وأملي أم نحقق بهذه الحياة الزائلة الفانية التي لا نعلم كم تستمر ونحن نعيش في ظل هذه المحنة أأمل أن أحقق للأسلام وللناس شيئا يبيض الوجه في الدنيا والآخرة 0 وأما الطلب الذي تفضل به هذا الأخ العزيز فالأمر ليس بيدي نحن نعاني منذ مدة طويلة من التعتيم الإعلامي , قضية الظهور على الفضائيات أنتم تعلمون أن هذه الفضائيات على نوعين هناك فضائيات نحن نتحفظ أن نظهر فيها وهناك فضائيات إلى الآن لم تنسق ولم تستعد لظهورنا الإعلامي فيها ولكن حينما تبدي هذه الفضائيات التي لا يوجد لنا عليها تحفظ من ظهورنا فيها حينذ نعتبر أن هذا الظهور مفردة من مفردات الخدمة التي يجب أن نقدمها للدين والوطن والمجتمع .
المقدم :
شكرا جزيلا حياك الله شيخي الفاضل ، أخي العزيز أبو عدنان أسمع منك السؤال أخي العزيز حياك الله
السائل :
تحياتي أستاذ بهجت , أقولك مولانا سؤالي الأول آني قصدي اليوم صار اعتداء على مسجدين من قبل شعب بغداد سنة وشيعة القوا القبض على مجموعة حاليا هم تحت أمرة علماء المسلمين وجماعة الصدر على أساس يحققون معهم فطلب آني من الشيخ الفاضل بأن يطلب منهم يطلعوهم علني قدام الشعب العراقي يحققون معهم هذا كان قصدي ولك جزيل الشكر وطال الله بعمرك ارجو من الله تعالى أن تكون ذخر طيب لهذا البلد و إن شاء الله بأمثالك راح ننتصر على الأعداء بلدنا يرجع إلى تاريخها الأول مرفوع الرأس ومنصور وحياك الله 0
الإمام المؤيد :
شكرا شكرا لهذا الأخ العزيز أنا اعتقد أن هذا الطلب الذي تفضل به الأخ العزيز ينبغي أن يوجه الجهة التي تحتفظ بهؤلاء الأشخاص نحن لسنا على صلة بهذه الجهة لكن ينبغي الطلب من هذه الجهة بأن تقوم بهذا العمل 0
المقدم :
شكرا جزيلا حياك الله شيخي الفاضل و إخواني الأعزاء الى هنا ينتهي لقاءنا مع الشيخ الجليل ونعدكم إن شاء الله على القريب العاجل أن نرى شيخنا الجليل على القنوات الفضائية ومن هذا المنبر أدعو كل الكتاب الحضور معنا وكل أخواتي الكاتبات أن ينصفوا هذا الصوت الوطني وبارك الله بيكم وبيكم إخواني مستمعي الأخ الحربي من البصرة , شيخي الفاضل أنا ضعيف أمام أهل البصرة شيخي الفاضل أسمع السؤال أخي الحربي أخي العزيز أبو سلام اسمع سؤالك
السائل :
سلام عليكم تحياتي إلى الأخ بهجت تحية الى الشيخ وبارك الله فيك إن الأحداث المتواترة على العراق والغزو الأمريكي نحن الآن في محنة عظيمة وقوية وكبيرة ويحاولون شق الصفوف العراقية ويصرفون المليارات والمليارات في سبيل الفتنة الطائفية علينا الآن أن نقف موقف موحد وفضح هؤلاء بالأسماء والعناوين والمواقع لأنه الحالة العراقية هي لم تكن وليدة الصدفة و لم تكن هذه الحالة أمريكية فقط إنما هي الجوار والدول الذين يلعبون بالعراق لدول الجوار دور إجرامي مدمر لمصلحة العراق ولشعب العراق تحية لك وأتمنى لك التوفيق 0
الإمام المؤيد :
السؤال واضح والجواب أيضا واضح لابد من فضح مشروع الاحتلال ومن يتعاطى مع هذا المشروع و كل من يتحرك على خلاف مصلحة الوطن و الشعب يفترض بالوطنيين وبالحريصين على مصلحة الوطن والشعب تعرية مثل هؤلاء وفي الحقيقة هؤلاء هم معرون أساسا وكما يقول الشاعر
ثوب الرياء ينم عما تحتــــــه فإذا التحفــــــــت به فإنك عاريِ
فهناك فرق بين من يقف بصدق بمواقف وطنية وبين من يرفع الشعارات البراقة فقط , وعمل الإنسان كفيل بتعريته وبالتعريف به وبسلوكه ونواياه 0
المقدم :
شكرا جزيلا حياك الله أخي متوازن اسمع من عندك السؤال والاخ جمال مدير من مدراء المنتدى ايضا اسمع سؤالك اخي جمال وننهي إنشاء الله اللقاء اخي متوازن اسمع سؤالك .
السائل: شيخ , الاخوة الاعزاء هنا اني جئت متاخر ولا اعرف ان تم التعريج على مثل هذا السؤال ام لا سؤالي شيخنا الفاضل هو: تحركات مقتدى الصدرفي هذه الفترة
هل موقف السيد مقتدى الصدر الآن يفي بالحالة الوطنية ام نحتاج للمزيد من هذه المواقف ؟
الشيخ: أي موقف يقصد؟
المقدم: موقفه الاخير من انهاء الفتنة الطائفية والتحرك الاخير مع هيئة علماء المسلمين ومع بعض الشخصيات الوطنية من اجل ايقاف هذا النزيف الذي صار0
الشيخ: كل تحرك اساسا باتجاه انهاء الفتنة وحقن الدماء وافشال مؤامرات الاعداء كل تحرك بهذا الاتجاه هو لله فيه رضا وللامة فيه مصلحة . ويفترض في أي تحرك من هذه التحركات ان يستند الى القاعدة الوطنية وانا في الحقيقة كنت اتمنى ان لاينطلق مثل هذا التحرك من خلال الدولة المجاورة . سياسيا كل خطوة يجب ان تكون محسوبة . نحن هنا لانهدف توجيه مطاعن بقدر مانسجل نقاط وتوجيهات ونريد للعمل السياسي ان يكون ناضجا وان تكون خطواته محسوبة .
في اوج هذه الازمة الذهاب الى ايران سياسيا نعتبره خطأ , الدخول الى العراق من خلال الحدود الايرانية يعطي رمزية معينة وفيه ايحاءات غير محمودة . الانطلاق من خلال هذه الدولة المجاورة التي هي جزء من المشكلة ومن التعقيد الموجود في الوضع العراقي مع التشابك في الافعال والنوايا فهناك الان قضايا مهمة لم تحسم مع هذه الدولة وليست هناك بوادر لحسن نية هذه الدولة . يعني ماكنت ارغب بان يكون التحرك بهذا الاتجاه وعلى هذه الخلفية وللاسف لم يكن هناك مجال للتواصل وأيصال الكلمة والنصيحة والا لوجهنا بالاتجاه الذي نعتقد وعلى أي حال فالموقف بانجاه التهدئة وحقن الدماء وراب الصدع وجمع الناس على الثوابت الوطنية هذا الموقف يثمن وهو موقف مشكور . ولكن نحن نقول ان الخطوات السياسية يجب ان تكون محسوبة ومدروسة بعناية خاصة مع تعقيدات الاوضاع عموما , والحساسيات من كل جانب ومكان , لانريد للتحرك الوطني ان يكون مشوبا بشوائب قد تقلل من اثره او تفرغ محتواه نريد ان يكون الخط الوطني واضحا لان السياسي الوطني اليوم يمشي على ارض مزروعة بالمتفجرات ولا بد ان تكون بيده خارطة للكشف عن هذه الالغام كي لاتنفجر عليه 0
المقدم: شكرا جزيلا حياك الله الشيخ الفاضل واعتذرلكل الاخوة اللي رافعين ايديهم الى هنا ننهي لقاءنا مع سماحة الشيخ الامام حسين المؤيد حياك الله الشيخ الفاضل وباسم كل الاخوة الحضورومستمعي راديو صوت الرافدين اشكركم اخواني الاعزاء المستمعين واشكر المستمعين من راديو صوت اخبار العراق واحييكم وان شاء الله اوعدكم بلقاءات اخرى مع الشيخ المؤيد هذا الصوت الوطني وادعو كل الاخوة والاخوات الى التكاتف والى الالتحام حياك الله شيخنا العزيزوتحياتي لكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 0
 

السابق

 

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com