الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

البيانات

بيان سماحة الشيخ حسين المؤيد بشأن إدانة الهجمة الأمريكية الغاشمة على مصنع الشفاء في السودان

بسم الله الرحمن الرحيم


( فأما عاد فاستكبروا في الأرض بغير الحق وقالوا من أشدّ منا قوة او لم يروا أن الله الذي خلقهم هو اشدّ منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون ) فصلت / 15
إن الهجمة الجوية الأمريكية على السودان الشقيق الصامد انتهاك صارخ للقيم الإلهية والإنسانية والأعراف الدولية , وهي الدليل العملي الواضح على الطيش السياسي للإدارة الأمريكية وفقدانها المنطق السياسي والاجتماعي السليم في التعاطي مع الأحداث وانتهائها - وهي التي كانت تحلم بالأمس القريب بنظام عالمي جديد يضعها موضع القيادة - الى طريق مسدود , كما إنها من الوجه الأخر برهان جلي على قوة الشعب السوداني البطل في تحديه لأعدائه والمتآمرين عليه , وتحطيمه لإرادتهم النيل من أصالته وهويته وتمسكه بالإسلام العظيم طريق الخلاص , هذا التحدي الذي افقد الأعداء صوابهم فراحوا يتذرعون باجبن الوسائل إزاء هذا الصمود .
الا ان هؤلاء الأعداء سيصابون من جديد بخيبة الأمل , لان صمود شعبنا الأبي في السودان يستمد قوته من عقيدته وتوكله على الله عز وجل , وهذه هي القوة العظيمة التي تنهزم أمامها جميع ألوان القوى المستبدة والظالمة , وهذه هي القدرة الهائلة التي تحول المتعملقين إلى أقزام صغار .
ان المسؤولية لتحتم عليّ من موقعي العلمي والديني ان أشجب هذا الهجوم وأتعاطف مع إخواني وأخواتي في السودان الشقيق , وأدعو الغيارى من أبناء العالمين الإسلامي والعربي إلى التعاطف مع هذا الشعب البطل والوقوف الى جانبه وهو يواجه المستكبرين المستهترين بحرمة الشعوب وحقها المشروع في استقلالها وحفظ أصالتها وهويتها .
ان السياسة التي تنتهجها الإدارة الأمريكية لتكشف بكل وضوح للمفكرين والساسة وأبناء العالمين العربي والإسلامي عن وجود إستراتيجية استكبارية تضمر لنا الشر جميعا , فلا مجال لأنصاف الحلول والعدو يمعن في فرض واقع غريب , ولا محل للتذبذب والخصم لا يريد الا الاستسلام , فلنكن جميعا على وعي كامل وإرادة صلبة وقلب واحد ويد ضاربة , منطلقين من إيماننا العميق ومبادئ رسالتنا الإسلامية ومحتواها الحضاري ,
( ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وان الكافرين لا مولى لهم ) .
وختاما أقدم أحر التعازي لشعبنا في السودان , وعلى الأخص عوائل الأبرياء الذين راحوا ضحايا هذه الجريمة النكراء , عوضهم الله تعالى بما يعوض به الشهداء والمجاهدين انه سميع مجيب .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

29 ربيع الثاني / 1419 هـ
 22/آب/ 1998 م حسين المؤيد

 

السابق

 

 

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com