الرئيسية شذرات الفتاوى الأسئلة والاستفتاءات المقالات الأبحاث والدراسات المحاضرات البيانات مشروع الميثاق الوطني اللقاءات الإعلامية السيرة الذاتية الصور
 

البيانات

بيان الإمام المؤيد مستنكرا ضرب الفلوجة والمنشور في صحيفة الزمان بتأريخ 10/11/2004 م .

المؤيد: أي استقرار سياسي يفرض بالقوة لا يمكن ان يصمد طويلا

قال العلامة الشيخ حسين المؤيد في بغداد أمس ان ( الأزمة السياسية والأمنية في العراق لا يمكن حلها باستخدام القوة وان من يفكر بمعالجتها من خلال منهج القوة يرتكب خطأ فظيعا ).
وأكد في تصريح ل ( الزمان ) تعليقا على قرار الحكومة المؤقتة بشن عمليات عسكرية بالتعاون مع القوات متعددة الجنسية ضد الفلوجة إن ( حل الأزمة يتم عبر معالجة جذورها وأسبابها ) مشيرا إلى ان ( القوة لا يمكنها ان تحقق استقرارا سياسيا حقيقيا وأي استقرار سياسي يفرض بالقوة سيكون هشا ) .
وحذر المؤيد من تصاعد الأزمة في العراق داعيا جميع القوى والمحاور الدينية والسياسية الوطنية ان لا تقف موقف المتفرج على ما يحدث في العراق وهو يحترق بل على الجميع ان يسهم في إيجاد الحلول التي تجنب العراق الدمار وأبناء شعبه المظلوم البطش والعنف وان يكونوا كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ).
وشدد الشيخ المؤيد على ان العراق يمر اليوم في محنة عصيبة ويواجه تحديات قاسية ولابد ان توحدنا المحنة وتجعلنا نتمسك بالقواسم المشتركة وندرك وحدة المصير ونعمل سوية على تضميد الجراح وان تتلاقى القلوب على المحبة والإخوة والإخلاص للدين والوطن وان نفوت على الأعداء فرصة الوصول الى أهدافهم الخبيثة الرامية الى تمزيق المجتمع وضرب بعضه ببعض وان المبدأ الذي يجب ان يلتزم به الجميع هو ما وضعه لنا رسول الله محمد(صلى الله عليه وآله وسلم ) اذ قال :( ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم وهم يد على من سواهم ).

السابق

Twitter Facebook قناة الشيخ حسين المؤيد في اليوتيوب google + البريد الالكتروني
almoiad@gmail.com

جميع الحقوق © محفوظة للمنتدى العلمي
مكتب سماحة الإمام الشيخ حسين المؤيد

www.almoaiyad.com